دراسة جديدة: المتعافون من يعانون من اَثاره لـ6 أشهر

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أظهرت دراسة جديدة أن معظم المتعافين من فيروس ، لا يزالون يعانون من الأعراض حتى بعد مرور 6 أشهر على تاريخ الإصابة.

ويعد التعب وضعف العضلات من بين الآثار طويلة المدى لفيروس كورونا، حيث أبلغ غالبية المرضى عن مشاكل بعد أشهر من مرضهم فى البداية.

وبحسب صحيفة "mirror" البريطانية: كشفت نتائج الدراسة الجديدة أن أكثر من ثلاثة أرباع مرضى الفيروس لديهم واحد على الأقل مستمر بعد ستة أشهر من المرض فى البداية.

ونظر البحث فى الآثار طويلة المدى لـCovid-19 على الأشخاص الذين دخلوا المستشفى فى ، ، ووجد أن أكثر الأعراض شيوعًا التي تستمر هو التعب أو ضعف العضلات، فى 63٪ من المرضى.

ويعاني المرضى فى كثير من الأحيان من صعوبات فى النوم "26٪"، وتم الإبلاغ عن القلق أو الاكتئاب بين 23٪ من المرضى، وفقًا للدراسة.

ووجد الباحثون أن المرضى الذين يعانون من مرض شديد فى المستشفى يعانون فى كثير من الأحيان من ضعف فى وظائف الرئة وتشوهات تم اكتشافها فى تصوير الصدر، مما قد يشير إلى تلف الأعضاء بعد ستة أشهر من ظهور الأعراض.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت فى مجلة The Lancet، أن مستويات الأجسام المضادة المعادلة انخفضت بأكثر من النصف "52.5٪"، وذلك بعد ستة أشهر لدى 94 مريضًا تم اختبار استجابتهم المناعية فى ذروة الإصابة.

ويشير الباحثون إلى أن هذا يثير مخاوف بشأن احتمال إعادة الإصابة بالفيروس.

اقرأ ايضًا: ”سلالة كينت”.. تحذيرات مروعة فى الولايات المتحدة من تحور جديد لفيروس كورونا

وقال البروفيسور بن كاو، من المركز الوطني لطب الجهاز التنفسي، ومستشفى الصداقة الصينية اليابانية وجامعة العاصمة الطبية: "نظرًا لأن Covid-19 مرض جديد، فقد بدأنا فقط فى فهم بعض آثاره طويلة المدى على المرضى، والصحة.

وتابع: "يشير تحليلنا إلى أن معظم المرضى لا يزالون يتعايشون مع بعض آثار الفيروس على الأقل بعد مغادرة المستشفى، ويبرز الحاجة إلى رعاية ما بعد الخروج، خاصة لأولئك الذين يعانون من التهابات خطيرة.

وأضاف: "يؤكد عملنا أيضًا على أهمية إجراء دراسات متابعة أطول فى مجموعات سكانية أكبر من أجل فهم النطاق الكامل للتأثيرات التي يمكن أن تحدثها Covid-19 على الناس".

وتضمنت الدراسة الجديدة 1733 مريضًا بـCovid-19، بمتوسط ​​عمر 57 عامًا، وخرجوا من مستشفى جينينتان فى ووهان بين 7 يناير و 29 مايو من العام الماضي.

ووجد الباحثون أيضًا أن بعض المرضى أصيبوا بمشاكل في الكلى بعد الخروج من المستشفى.

يقول الباحثون إنه نظرًا لأن عدد المشاركين مع نتائج اختبار الأجسام المضادة في كل من المرحلة الحادة والمتابعة كان محدودًا، هناك حاجة إلى عينات أكبر في المستقبل لتوضيح كيفية تغير مستويات الأجسام المضادة ضد الفيروس بمرور الوقت.

ويضيفون أن هناك حاجة أيضًا إلى مزيد من العمل لمقارنة الاختلافات في النتائج بين المرضى الداخلين والمرضى الخارجين، حيث لم يتم تضمين المرضى الذين يعانون من أعراض Covid-19 الخفيفة والذين بقوا في مستشفيات مأوى مؤقتة في الدراسة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق