دراسة: ارتفاع مستويات حبوب اللقاح في الجو قد تسهم فى حدوث آلام فى الحوض

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أظهرت الأبحاث الجديدة أن ارتفاع مستويات حبوب اللقاح فى الجو بصورة كبيرة قد يسهم فى تفاقم حالة الحوض المؤلمة لدى بعض الأشخاص.  

وقال الباحث سيوبان سيوتكليفى، الأستاذ فى كلية الطب جامعة سانت لوس الأمريكية: "تقدم دراستنا دليلًا يشير إلى أن زيادة عدد حبوب اللقاح قد تؤدي إلى حدوث نوبات أعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة آلام الحوض المزمنة في المسالك البولية ".

وأضاف: "إذا تم تأكيد الارتباط بمستويات حبوب اللقاح من خلال الدراسات المستقبلية، فقد يساعدنا ذلك في فهم كيفية حدوث التوهجات لدى الأفراد الذين يعانون من آلام الحوض المزمنة في المسالك البولية، وكذلك كيفية منع أو علاج هذه النوبات التي لا يمكن التنبؤ بها بطريقة أخرى".

وتسبب المتلازمة ألمًا في الحوض أو المثانة وأعراضًا بولية، والتي يمكن أن تكون متكررة ومعيقة أيضًا، أبلغ المرضى عن معدلات أعلى من المتوسط من الحساسية والربو .. ويجد بعض المرضى أن أعراضهم تتحسن عند تناول أدوية الحساسية.

بالنسبة للدراسة الحالية، التي نُشرت هذا الأسبوع في عدد يناير من مجلة " طب المسالك البولية "، جمع الباحثون بيانات حول ما يقرب من 300 مريض شاركوا في دراسة ألم الحوض المزمن.

ووجد المحققون أنه عندما ارتفع عدد حبوب اللقاح إلى ما وراء العتبة المتوسطة أو العالية ، زادت التوهجات، وفي أو اليومين التاليين لإرتفاع عدد حبوب اللقاح فوق العتبة المتوسطة أو الأعلى، زادت احتمالات اندلاع الأعراض بنسبة 22٪ في جميع المرضى الذين يعانون من متلازمة آلام الحوض، وبنسبة 33٪ لدى المصابين بالحساسية، وفقًا للنتائج.

كما وجد الباحثون أن التوهجات زادت أيضًا في الأسابيع الثلاثة التي أعقبت تجاوز حبوب اللقاح المستويات المتوسطة أو العالية ، مع زيادة بنسبة 23٪ للمرضى الذين يعانون من الحساسية.

وقال "ساتكليف"، فى بيان صحفى :" إذا تسبب حبوب اللقاح بالفعل في حدوث نوبات لبعض المرضى الذين يعانون من آلام الحوض المزمنة في المسالك البولية ، فقد يكون لذلك آثار على مزيد من البحث ورعاية المرضى" .. "على سبيل المثال ، قد يستفيد المرضى من تناول مضادات الهيستامين في الأيام التي ترتفع فيها مستويات حبوب اللقاح ، أو من اختبارات الحساسية والعلاج المناعي".

إلى ما وراء العتبة المتوسطة أو العالية، زادت التوهجات، وفي اليوم أو اليومين التاليين لإرتفاع عدد حبوب اللقاح فوق العتبة المتوسطة أو الأعلى ، زادت احتمالات اندلاع الأعراض بنسبة 22٪ في جميع المرضى الذين يعانون من متلازمة آلام الحوض ، وبنسبة 33٪ لدى المصابين بالحساسية ، وفقًا للنتائج.

كما وجد الباحثون أن التوهجات زادت أيضًا في الأسابيع الثلاثة التي أعقبت تجاوز حبوب اللقاح المستويات المتوسطة أو العالية ، مع زيادة بنسبة 23٪ للمرضى الذين يعانون من الحساسية.

واختتم ساتكليف: " إذا تسبب حبوب اللقاح بالفعل في حدوث نوبات لبعض المرضى الذين يعانون من آلام الحوض المزمنة في المسالك البولية ، فقد يكون لذلك آثار على مزيد من البحث ورعاية المرضى"، وعلى سبيل المثال، قد يستفيد المرضى من تناول مضادات الهيستامين في الأيام التي ترتفع فيها مستويات حبوب اللقاح ، أو من اختبارات الحساسية والعلاج المناعي".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق