تصرف غريب من والدة الأميرة ديانا بعد وفاتها.. تفاصيل

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لصقت اتهامات عديدة بـ "فرانسيس شاند" والدة الأميرة "ديانا"، بتدميرها جزء من عالم الأميرة الراحلة، وذلك عن طريق "تمزيق" ممتلكاتها بعد وفاتها المأساوية بوقت قصير.

وقال كبير الخدم الملكي السابق "بول بوريل" إن جزءًا من عالم الأميرة ديانا، كاد أن 'يدمر' على يد والدتها بعد وفاتها، بحسب ما نشرت صحيفة"ديلي إكسبريس" البريطانية.

وصرح كبير الخدم الملكي السابق بأنه "فرانسيس شاند كيد" تمزق وتزيل متعلقاتها الشخصية بعد أقل من عام على وفاة الأميرة،وأخبر الفيلم الوثائقي للقناة الخامسة "أسرار القصور الملكية"، أن هذا هو ما دفعه لبدء نقل ممتلكات ديانا إلى منزله.

وبعد وفاة الأميرة ديانا المأساوية في عام 1997، كان السيد "بوريل" متورطًا بشدة في فرز متعلقاتها في قصر كنسينجتون، مضيفًا:"لقد كانت مهمة شاقة لكنني وجدت أنها مريحة للغاية أن تكون في عالمها ، وأن تظل متحكمًا ، وأن تهتم بالأشياء التي أحبتها كثيرًا".

وشعر كبير الخدم السابق أن أفراد عائلة ديانا كانوا "يدمرون" إرثها عن عمد، واتهمهم بالتخلص من المواد التي لا يريدون أن يكتشفها الجمهور.

وقال "ريتشارد كاي" محرر ديلي ميل:"كان رأيت والدتها وأختها تمزق الرسائل وتزيل الأشياء من اماكنها".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق