مطربة شهيرة تدعي العلاقة الحميمة مع كائن فضائي: كانت ممتعة جدا

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الحديث عن وجود حياة على كواكب أخرى في الفضاء البعيد لا ينته، وفي معظم فترات التاريخ الحديث يظهر من يتحدث عن رؤيته لأطباق طائرة أو كائنات فضائية على كوكب الأرض، لكن ما ادعته مطربة أمريكية في تسعينيات القرن العشرين كان غريبا بشدة.

فضائي في غرفة النوم

خرجت المطربة الأمريكية باميلا ستونبروك على جمهورها في التسعينيات، مدعية أنها مارست العلاقة الحميمة مع كائن فضائي ضخم، حيث وصفته بحسب الفيديوهات المنتشرة لها على ""، أن طوله كان يناهز المترين، ولتزيد دهشة وذهول الجميع، أكدت أنها استمرت في العلاقة الجنسية الفضائية التي وصفتها بأنها كانت ممتعة جدا قرابة ثلاث سنوات.

وبحسب ما نشره موقع crystalinks، قالت باميلا إنها قبل الواقعة كانت قد خلدت إلى النوم، ثم استيقظت لتجد أمامها مخلوقا رهيبا، شبهته بأنه يشبه الآلهة اليونانية، واعقدت في البداية أنها تحلم، وبمجرد أن أغلقت عينها بدأ يغمرها شعور بالراحة، على حد وصفها.

اقرأ أيضا: صعيدي للتلفزيون المصري: ”الفضائيين خطفوني وجردوني من ملابسي”

وتابعت "باميلا" في اعترافاتها عن العلاقة التي ربطت بينها وبين هذا المخلوق الغريب، أنه في المرة التالية فتحت عينها لترى كائن جلده يشبه جلد الثعابين، لتتأكد أنها كانت تمارس الجنس مع شخص وصفته بأنه غريب الأطوار، وأضافت أنه حينما استشعر أنها خائفة منه همس في أذنها وحاول أن يطمئنها وقال لها: "إننا نحب بعضنا بعضا".

أول لقاء حميمي كوني

وتقول "باميلا" إن أول لقاء جنسي لها مع هذا المخلوق الغريب كان في 1998، ووقتها كانت تعمل خبيرة في "هيوستن" في الولايات المتحدة الأمريكية، لكن أول اتصال لها معه كان في 1994، وفي تلك الليلة حاولت أن تنام مبكرا، وبسبب كثرة العمل الذي مارسته والإرهاق الذي كانت تشعر به غرقت في النوم سريعا، لكن بدلا من أن تستيقظ في وقتها المعتاد لتذهب إلى عملها، استيقظت ووجدت نفسها على متن مركبة فضائية، ووجدت نفسها في وضعية الجنين في غرفة معدنية مضاءة بشكل خافت، وكانت على شكل هرم مقطوع، ووجدت أمامها صفا من الكائنات الصغيرة الرمادية، وأحدهم يظل ينظر لها، ليقول لرفاقه: "اعتقد أنها أنثى"، وبدأت تشرح بقية التفاصيل التي جرت.

وفقا لرواية المطربة الأمريكية، فقد اقترب منها أحد المخلوقات الفضائية التي كانت أمامها، والذي كانت تعتقد أنه أنثى وقال لها: "لا تخافي، تعال معي فقط"، وبالفعل ذهبت "باميلا" معه ودخلوا غرفة ثانية وأغلقت الأبواب وفجأة أختفت لتجد نفسها أمام 3 فتيات أصغر منها في الحجم وينادونها "ماما".

وعندها شعرت بالرعب الشديد، ثم الشيء التالي الذي شعرت به أنها وجدت نفسها على سريرها مرة أخرى، فشعرت بالخوف بشكل لا يصدق لأن التجربة كانت حقيقية جدا، ونهضت لتغسل وجهها بالماء، وعندما نهضت لاحظت عددًا من علامات الكدمات الصغيرة على ذراعها، فتذكرت أنهم كانوا يمسكون بذراعها الموجود به كدمات.

التنويم المغناطيسي

أرادت باميلا أن تلجأ للتنويم المغناطيسي لمعرفة ما إذا كان يمكنها معرفة المزيد عن ما حدث لها، وذكرت عن الأمر: "كان الأمر رائعا وأعاد الكثير من الذكريات التي دفعتني إلى الاعتقاد بأنني سأقابلهم أكثر من مرة، كان الأمر مدهشًا لأنني كنت دائمًا أجد العالم خارج كوكب الأرض مثيرًا للسخرية".

اقرأ أيضا: هل هبطت الكائنات الفضائية في أمريكا بالفعل؟

وأوضحت المغنية الأمريكية أن الكائن الفضائي الذي مارس معها الجنس كشف لها عن هويته، فقد كان اسمه دلمون، وحينما ظهر لها كان عاريا تمام واعترف لها أنها كانت واحدة من ضمن العديد من الإناث الذين يمارس الجنس معهم في جميع أنحاء الكون، كما أنه حدثها عن ماهية الجنس الجماعي، وما وصفته بـ "التجارب الموازية".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق