قبل رحيلها بساعات.. صفعة على وجه ميلانيا ترامب

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لم تلقَ ميلانيا ترامب، القبول في قلوب الأمريكان، وهَوَت أسهم معدلات قبولها إلى مستويات منخفضة للغاية، في الوقت الذي تستعد فيه لمغادرة البيت الأبيض مع زوجها دونالد ترامب.

أصبحت ميلانيا ترامب السيدة الأولى للولايات المتحدة عندما تم تنصيب زوجها دونالد ترامب كرئيس للولايات المتحدة رقم 45 في 20 يناير 2017. 

كانت شعبيتها منخفضة نسبيًا طوال فترة ولايتها، ومع الاستعداد لترك البيت الأبيض انخفضت شعبيتها إلى أدنى مستوى له على الإطلاق بنسبة 47 في المائة، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

تقييمات السيدة ترامب أقل بشكل لافت للنظر من ميشيل أوباما ، التي تركت المنصب مع نسبة تأييد بلغت 69٪، ُعتقد أن الشعبية المنخفضة للسيدة الأولى هي الأقل على الإطلاق ، وفقًا للبيانات التي نشرها مركز روبر.

سجل منظمو الاستطلاعات لأول مرة تصنيفات الموافقة على سيدة أولى في عام 1969 ، عندما كانت "بات نيكسون" في هذا الدور، وسجلت نسبة موافقة 54 بالمائة في استطلاع جالوب.

وسُئل الأمريكيون فيما بعد عن آرائهم بشأن "بيتي فورد" عامي 1975 و 1976 ، حيث سجلت 50 و 71 في المائة على التوالي، والتي كانت تحظى بشعبية كبيرة بسبب مواقفها الواضحة من حقوق المرأة والاختيار.

فيما حصلت " روزالين كارتر" على 68 في المائة من التقييمات الإيجابية في عام 1977 ، تليها 59 في المائة في عام 1979، كما حصلت السيدة الأولى التالية نانسي ريجان على 57 في المائة في عامها الأول ، وارتفعت إلى 71 في المائة في عام 1985 ثم تراجعت إلى 53 في المائة في عام 1986.

وعندما وصلت" باربرا بوش" كان استطلاع الرأي 66 في المائة فوز عام 1989 وتركت البيت الأبيض بنسبة 77 في المائة في عام 1993، ثم تولت "هيلاري كلينتون" المنصب وبدأت بنسبة 67 في المائة وتنوعت بشكل كبير عندما كان زوجها بيل كلينتون في منصبه،كان آخر تصنيف لها بصفتها السيدة الأولى 74 بالمائة في عام 2001.

كما حصلت" لورا بوش" على نسبة عالية من الاستطلاع ، حيث بلغ أدنى تصنيف لها 67 بالمائة.

ولكن على الرغم من التصنيفات المنخفضة للسيدة ترامب في استطلاع CNN / ORC الأخير ، فإنها لا تزال تسجل درجات أعلى بكثير من زوجها.

ووفقًا للاستطلاع ، وافق 33 بالمائة فقط من المشاركين على الأعمال التي قام بها الرئيس ترامب.

وتتمتع السيدات الأوائل تقليديًا بأعداد أعلى في الاستطلاعات من أزواجهن نظرًا لأن أدوارهن أقل سياسية، لكن السيدة ترامب اتبعت نهجًا مختلفًا كثيرًا للدور عن سابقاتها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق