مطبلاتية وممثلة ومخرجة.. علا عطيان تبهر الجميع في عزفها على الطبلة..

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

علا عطيان، بنت إسكندرانية تبلغ من العمر ٢٤ سنة، خريجة كلية الآداب قسم الآثار، أغرمت بالطبلة منذ اللمسة الأولى لها، وعشقتها حتى اتخذتها مهنتها، تعلو خشبة المسرح وتبدع في التطبيل علي الطبلة بكل حب وشغف، تأثر معها جميع الحضور ومحبي الفن الشرقي الجميل. 

"الطبلة دي حياتي" كانت هذه بداية الكلمات التي قالتها علا لكاميرا ""، أثناء حديثها عن الطبلة، وعينها تملؤها الشغف والحب للطبلة، كما أنها طفلتها الصغيرة التي ترتبط بها، وتجمعهما علاقة وحب وإبداع سويًا، تتحدى بها جميع العادات والقيود المتعارف عليها التي ينظر بها المجتمع إلى المرأة لتصل إلى كونها أمهر مطبلاتية  في مجالها.

تتحدث علا عن بداية قصتها مع الطبلة بكل شغف قائلة: "أنا بدأت ألعب علي الطبلة من ٤ سنين، أنا ممثلة مسرح، واتجهت أني أكون مخرجة مسرح، ودخلت كمان الأفلام القصيرة، وديما كنت بغني غربي من وأنا في اعدادى، وكنت في فرقة بتغني وتعزف، وشوفت ولد اسمه إبراهيم بيلعب علي الطبلة، عجبني أوي حركات اديه وطريقة التطبيل، فقررت اني اتعلم علي الطبلة".

وأكملت علا عن بداية تعليمها: "أنا قعدت مع أستاذ محمد عقلة، دا اسم كبير في مجال الموسيقي، قعد معايا وفهمت الحركات وطريقة التطبيل، تاني يوم كان مطلعني علي خشبة مسرح مع أسماء كبيرة ومعروفة، لغاية ما وصلت للي انا فيه، والطبلة بحر كبير اوي هفضل اتعلم فيه مش بيخلص".

وعن ردود الجمهور التي تتلقاها علا لكونها مطبلاتية قالت: "لما بمشي في الشارع ومعايا الطبلة الناس بتوجهلي كلام مش ظريف، إنما علي خشبة المسرح الموضوع مختلف تمامًا، الجمهور بيشوف انا لابسة ايه، وقاعدة ازاي، وبطبل ازاي، واسلوبي محترم، فبيختلف جدًا، والناس بتتقبل فكرة بنت بتعزف علي الطبلة وبعجبهم".

وكان أكبر داعم لها في مجال الطبلة هم والديها، الذين شجعوها علي الدخول في مجال الطبلة، لحبها لها، وأوضحت علا أن مجال الطبلة هو أكثر مجال احبته وقامت بالتعمق فيه، علي عكس أي مجال اخر التحقت به، كان لا يناسبها ولا تسعي للانتهاء منه.

وعلقت علا علي مجال الطبلة: "المجال كله تحديات، ببقي عاوزة ديمًا اجيب اخره، واتعلم كل حاجة فيه، كل ما بتعلم حاجة جديدة بيبقي في تحدي اني اعرف واتعلم اكتر، خصوصًا لو شوفت حد احسن مني وبيلعب احلي، ببقي عوزة ابقي احسن منه واتعلم اكتر كمان".

وأنهت علا حديثها قائلة: "انا نفسي قبل ما اي حد يحكم علي حاجة يجربها او يديها فرصة ويسمعها، الطبلة زي اي آله تانية ليها جمهورها والناس بتحبها، ومش معني انها طبلة يبقي هي بتستخدم غلط، اي آله نقدر نستخدمها غلط او صح، وعوزة اوصل ان البنت ممكن تعمل اي حاجة، لازم الجمهور يدوا البنات فرصة في استخدام الآلات الموسيقية خصوصًا الطبلة، مش معني اني بطبل يبقي دا غلط، بالعكس انا اثبت نفسي في الطبلة واي بنت تقدر تثبت نفسها في اي حاجة هي بتحبها".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق