بعد انتهاكه إغلاق .. القضاء الألماني ينصف مواطنا على الحكومة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلنت محكمة محلية ألمانية أن الإغلاق الصارم الذي فرضته حكومة ولاية تورينجيا المركزية الربيع الماضي "غير دستوري"، حيث برأت شخصًا متهمًا بانتهاكه، وفقا لموقع روسيا .

انتهى الأمر بقضية باطلة حول رجل انتهك قواعد الإغلاق الألمانية الصارمة من خلال الاحتفال بعيد ميلاده مع أصدقائه في قرار وصفته وسائل الإعلام الألمانية بأنه "متفجر سياسيًا". ولم تكتف المحكمة المحلية في مدينة فايمار بتبرئة المدعى عليه، بل ذكرت أيضًا أن السلطات نفسها انتهكت القانون الأساسي في ألمانيا.

وقالت المحكمة، مبررة قرارها، إن إغلاق تورينجيا في الربيع كان "قرارًا سياسيًا خاطئًا بشكل كارثي له عواقب وخيمة على جميع مجالات حياة الناس تقريبًا" وأدان بشكل خاص تقييدًا يقصر التجمعات الخاصة على أفراد أسرة واحدة وشخص واحد خارجها.

كانت هذه اللائحة التي انتهكها رجل محلي من خلال استضافة حفل حضره أصدقاؤه السبعة، ومع ذلك، قال القاضي إن الحكومة الإقليمية نفسها انتهكت "الكرامة الإنسانية المكفولة دون المساس" التي تضمنها المادة 1 من القانون الأساسي الألماني في المقام الأول من خلال فرض مثل هذه القيود.

وفقًا للمحكمة، كانت الحكومة تفتقر إلى الأسس القانونية الكافية لفرض القيود نظرًا لعدم وجود "حالة وبائية ذات أهمية وطنية" في ذلك الوقت ولم يكن النظام الصحي معرضًا لخطر الانهيار حيث أفاد معهد روبرت كوخ بأن فيروس Covid-19 انخفض عدد النسخ إلى ما دون 1. كما حكم القاضي بأن الحكومة الإقليمية ليس لها الحق في تقديم مثل هذه الإجراءات بعيدة المدى على الإطلاق لأن الأمر متروك للمشرعين للقيام بذلك.

وقالت المحكمة إن الإغلاق المفروض يمثل "أكثر القيود شمولًا وبعيدة المدى على الحقوق الأساسية في تاريخ الجمهورية الفيدرالية" ، بينما وصفت الإجراءات بأنها هجوم على "أسس مجتمعنا" كان "غير متناسب".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق