120 ألف سنة.. العثور على مفاجأة تغير التاريخ البشري

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكتشف علماء الآثار عددًا لا يحصى من العظام أثناء التنقيب في مواقع حول العالم، لكن واحدًا يعود تاريخه إلى 120 ألف عام ليقدم أول دليل على الرموز التي يستخدمها البشر.

وتم الكشف عن عدد من شظايا العظام في فلسطين، مع واحدة عليها ستة نقوش على الجانب حيث يقول الخبراء إنها "تحمل أهمية رمزية أو روحية"، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. 

ويتراوح طول النقوش بين 38 و 42 ملمًا، وتم نحتها في عظم من ماشية كبيرة منقرضة، وهو نوع كان شائعًا في الشرق الأوسط خلال ذلك الوقت.

وحدد الباحثون في الجامعة العبرية أيضًا أن العلامات قد تم إجراؤها بواسطة شخص أعسر استخدم أداة الصوان وأكمل المشروع في جلسة واحدة.

وقبل الاكتشاف الأخير ، كان يُعتقد منذ فترة طويلة أن البشر استخدموا الرمزية لأول مرة خلال العصر الحجري القديم الأوسط ، والآن هناك أدلة تدعم هذه النظرية.

وقد جاء في الدراسة المنشورة في المجلة العلمية الرباعية الدولية: "من المحتمل جدًا أن يكون هذا النقش مثالًا على النشاط الرمزي وهو أقدم مثال معروف لهذا الشكل من الرسائل الذي تم استخدامه في بلاد الشام".

وأضافت:"نحن نفترض أن اختيار هذا العظم بالذات كان مرتبطًا بحالة هذا الحيوان في مجتمع الصيد هذا ، وهو مؤشر على العلاقة الروحية التي كان للصيادين مع الحيوانات التي قتلوها."

واكتشف الباحثون شظايا العظام أثناء عملهم في موقع الهواء الطلق في نيشر رملة ، والذي يعود أيضًا إلى العصر الحجري القديم الأوسط.

وتم اكتشاف المنخفضات في الصخر الصلب أثناء بناء مصنع للأسمنت ، مما دفع الفريق من الجامعة العبرية إلى التحقيق.

ويقول الدكتور "يوسي زيدنر" من معهد علم الآثار في الجامعة العبرية إن الموقع كان يستخدم على الأرجح كمخيم أو مكان اجتماع للصيادين من العصر الحجري القديم الذين كانوا يذبحون الحيوانات التي اصطادوها في ذلك الموقع.

وتم استخدام التصوير ثلاثي الأبعاد لتحليل جزء العظم المحفور ، مما سمح للفريق برؤية تفصيلي للنقوش.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق