قصة سيف الصباح أفضل فرسان الجليد والنار

البشاير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعتبر صراع العروش أحد أبرز وأفضل المسلسلات في تاريخ الدراما التليفزيونية على الإطلاق، حيث حصل المسلسل على نسبة قياسية في مختلف أنحاء العالم على مدار مواسمه الثمانية، كما حصد العديد والعديد من الجوائز الكبيرة.

مسلسل لعبة العروش الأسطوري مأخوذ بطبيعة الحال من رواية الكاتب العبقري جورج أر أر مارتن أغنية الجليد والنار الخيالية، والتي تحدث فيها جورج عن الصراع الدموي في قارتي ويستروس وإيسوس، وجسد في أحداث الراواية الكثير من الأبطال والفرسان الخارقين للطبيعة.

ُعد السير آرثر دين والمُلقب بسيف الصباح أحد أفضل المقاتلين علي مر التاريخ في قارة ويستروس، فرغم أنه لم يظهر في حلقات المسلسل إلى في مشهد وحيد اثناء المبارازة الساحر مع نيد ستارك والتي انتهت بمقتله، إلا أن شخصيته جذبت العديد من المتابعين وخاصة عشاق الرواية.

حيث ولد سيف الصباح في ستار فل مقر هاوس دين بدورن، ويُعتقد أن سيفه الشهير مصنوع من نيزك هبط على الأرض، وعلي مدار التاريخ لم يحمل هذا السيف سوى شخصين فقط، وثالثهم كان هو السير آرثر دين.

بعدما زاع سيط سير آرثر دين في كافة بقاع ويستروس بمهارته الخارقة في القتال، انضم إلى اللكينجز جارد في عهد الملك المجنون آريس الثاني، وأصبح بعدها من أساطير الإغاني والحكايات بعدما قتل الفارس المبتسم قائد عصابة Kingswood Brotherhood في قتال فردي.

لحظة للفارس العظشم كانت في ثورة روبرت براثيون علي الملك المجنون، عندما تكفل بحماية ليانا ستارك في السعادة، ثم ذهب نيد ستارك لتحرير أخته، وبعد مبارزة أسطورية قام هولاند ريد بقتل سيف الصباح، بعدما طعنه من الخلف.

شاركونا في التعليقات بالإجابة على هذا السؤال التفاعلي بنهاية المقال، من وجهة نظرك من هو الفارس الأفضل في رواية أغنية الجليد والنار ؟؟


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق