كيف ساعد الأمير ويليام في هروب عائلة من كابول؟

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تدخل دوق كامبرديج، الأمير البريطاني ويليام بشكل شخصي لمساعدة أسرة أحد زملائه الأفغان السابقين بأكاديمية ساندهيرست، في الهرب من كابول.

ومن بين الكثير من المواطنين الأفغان الذين حلموا بالهروب من البلاد بعد سيطرة طالبان، كان أحد الضباط وعائلته محظوظين بما يكفي لنجاتهم بمساعدة دوق كامبريدج.
وفق موقع "فان بيدج" الإيطالي، تدخل الأمير ويليام بشكل شخصي لإخراج أسرة ضابط عرفه أيام انضمامه للأكاديمية العسكرية الملكية ساندهيرست، حيث بذلك الأمير جهوداً لتأمين المرور الآمن له ولأسرته.

الضابط المعني هو طالب سابق في أكاديمية ساندهيرست العسكرية في مقاطعة باركشير البريطانية، الأرقى في المملكة المتحدة، حيث التحق ويليام نفسه بها ليصبح رائداً في فوج "البلوز والرويالز Blues and Royals" (لينضم لاحقاً إلى البحرية).

كان الأمير ويليام يبلغ من العمر 23 عاماً عندما تدرب في الأكاديمية العسكرية، وتخرج منها عام 2006.

وذكرت صحيفة "تليجراف" البريطانية، أنه بسبب عمل الضابط الأفغاني مع الجيش البريطاني، كانت عائلته عرضة للاضطهاد من قبل طالبان، ولهذا السبب لم يكن لدى العائلة مخرج آخر سوى الهرب من كابول.

وفور علم ويليام بحاجة زميله السابق الذي خدم مع الجيش الوطني الأفغاني، إلى إخراج أسرته من أفغانستان بعد سيطرة طالبان عليها وسط عمليات الإجلاء الجماعية الفوضوية، استعان الأمير ويليام بمساعدة كبير أركانه، ضابط البحرية الملازم أول ديكسون، لتعقب الضابط الأفغاني.

كما طلب من ديكسون إجراء مكالمات نيابة عنه بالموظفين المعنيين على الأرض في كابول، لإتمام المهمة.

وبعد هذه المكالمات، استطاع الضابط الأفغاني وضع عائلته على متن رحلة طيران مباشرة متجهة للمملكة المتحدة، الأسرة المكونة من حوالي 10 أشخاص من بينهم أطفال ونساء.


كانت القوات البريطانية الخاصة التي نفذت عملية الإخلاء من الدولة الآسيوية على علم بالتدخل الفعلي لدوق كامبريدج، إذ أشاد الرائد أندرو فوكس، وهو مظلي سابق خدم في أفغانستان، بعمل الأمير ويليام قائلاً: "إنه يتماشى تماماً مع ما نتعلمه في الجيش من حيث القيم والولاء واحترام الآخرين، فنحن مدربون للمساعدة حيث يمكننا".

وأفادت تقارير بأن العديد من قدامى المحاربين في الجيش البريطاني أبلغوا عن أسماء أصدقاء وزملاء أفغان سابقين لمساعدتهم على الهروب من نظام طالبان، في العملية الإنسانية الواسعة التي أدت إلى انسحاب الجنود الغربيين من البلاد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة