10 أخطاء نرتكبها أثناء الطهي عادة دون أن ننتبه لها

الجانب المشرق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

انشرها على انشرها على تويتر انشرها على Pinterest

هل تعتبر نفسك بارعاً في الطهي، أم أنك ممن يلقون باللوم على الموقد إذا سارت الأمور على نحو خاطئ؟ إذا كنت من النوع الثاني، لا تقلق، لست وحدك. غالباً ما تكون بعض العادات، أو السرعة، أو حتى بعض أفكارنا الخاطئة عن كيفية تحضير الوجبات هي ما يجعل الطعام غير لذيذ كما نتوقع.

ولأننا في الجانب المُشرق نحب الطعام ونهتم بكم كثيراً، سنتقاسم معكم بعض النصائح المفيدة، رغم معرفتنا أن عادات الطهي يصعب تغييرها في كثير من الأحيان. سنقدم لكم فيما يلي قائمة ببعض الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الناس أثناء الطهي. اقرؤوها بعناية، ثم أخبرونا بآرائكم.

1. طهي اللحوم بعد إخراجها من المجمد مباشرة

من الشائع جداً أن نرى أشخاصاً يخرجون قطعة لحم من المجمد ويضعونها مباشرة على الموقد، أو داخل الفرن، أو على الشواية. هذا خطأ كبير، سيجعل اللحم يبدو مطهواً من الخارج، لكنه سيظل نيئاً من الداخل، لذا ننصح بإخراج اللحم من المجمد في الليلة كاملة قبل موعد طهيه. كما يمكن وضع اللحم في الثلاجة لمدة تصل إلى 24 ساعة قبل الطهي، وبذلك تحصل على أفضل.

2. استخدام السكين نفسه لتقطيع كل أنوع الأطعمة

هناك من يعتقدون أنهم يوفرون الوقت والجهد باستخدام السكين نفسه في تحضير مختلف أنواع الأطعمة، لكن ما لا يعرفونه أن استخدام السكين المناسب لكل نوع من أنواع الطعام يجعل عملية الطهي أسهل وأسرع. لتقطيع اللحوم اختر السكين الأكبر، وللخضروات والفواكه ونزع العظام عن لحوم الدواجن اختر السكين الأصغر، أما لتقطيع الخبز، سيكون السكين المسنن مثالياً.

3. تقليب الأرز بعد استوائه مباشرة

في بعض الأحيان، لا يحتاج الأمر إلى أعمال إضافية. يقوم بعض الناس بتقليب الأرز بعد استوائه مباشرة للتحقق من مذاقه ونضجه، لكنهم بهذا يحولون الأرز إلى عجين، لأن تقليب الأرز يتسبب في تكسير حباته وتحرير المزيد من النشا.

لذا، يجب أن تتجنب تقليب الأرز أثناء الطهي وبعد تسويته مباشرة. واحرص على استخدام الكمية المناسبة من الماء؛ عادة ما تكون كوباً واحداً من المياه لكل 1/2 كوب من الأرز حسب نوعه. وانتظر حتى ينقضي زمن الطهي قبل تقليب الأرز، والذي يتراوح في المتوسط ما بين 15 و25 دقيقة للأرز الأبيض، بينما يصل إلى حوالي 45 دقيقة للأرز البني.

4. تقطيع شرائح اللحم المشوي بمجرد أن ينضج

بالإضافة إلى خطأ تتبيل اللحم بمجرد إخراجه من الثلاجة، هناك خطأ شائع أيضاً وهو تقطيع اللحم المشوي فور نضوجه. ننصح بترك اللحم يستريح بضع دقائق بعد إخراجه من الفرن أو إنزاله من فوق الشواية، لأن الحرارة التي تظل داخل اللحم، تساعد على إنهاء عملية الطهي وتضمن أن يحافظ اللحم على العصارة اللذيذة.

5. استخدام زيت غير مناسب

ليست كل زيوت الطهي سواء. فبعض أنواع الزيوت مثالية للقلي والسوتيه، بينما يتغير طعم زيوت أخرى بطريقة سيئة إذا سخنت إلى درجة حرارة عالية. زيت الزيتون النقي لونه داكن ويعطي نكهة أقوى، لذا سيكون مثالياً لتحضير مختلف أنواع الصلصات والسوتيه على درجات حرارة منخفضة، ولكنه ليس أفضل زيت يمكنك استخدامه في الأعلى من 191 درجة مئوية.

أما زيوت الخضروات، فنذكر منها زيت دوار الشمس الملائم للقلي والشواء والخبيز، كما يمكن استخدام زيت الذرة الأخف في الخبز، والشواء، والقلي العميق. أما زيت الكانولا، فهو مشتق من بذور اللفت، ويمكن استخدامه للخبز، والشواء السريع، والقلي السريع، والتحميص.

6. وضع المكونات في القدر وهو لا يزال بارداً

من الأخطاء الشائعة أيضاً وضع الطعام في القدر وهو لا يزال بارداً، مما يجعله يمتص المزيد من الدهون. الطريقة المثالية هي تسخين أواني الطهي أولاً، ثم إضافة الزيت وبعد ذلك المكونات الأخرى. ولا تتجاوز مدة تسخين الأواني 2 إلى 3 دقائق.

7. عدم تذوق الطعام أثناء الطهي

لا مشكلة أبداً في تذوق الطعام أثناء الطهي، ما دمت تتبع قواعد النظافة العامة بشكل مثالي. من المهم أن تتحقق من مذاق وقوام الطعام، سواء كان لحماً، أم معكرونة، أم أي أطعمة أخرى تطهوها. وبهذا تتجنب الأخطاء وتستغل الوقت لتصحيح أو تعديل الوصفة عندما يكون ذلك ضرورياً.

8. إضافة الزيت، كيفما كان نوعها، إلى مياه سلق المعكرونة

هذا اعتقاد خاطئ شائع جداً، ينبغي التصدي له بشكل حاسم. إضافة الزيت إلى مياه سلق المعكرونة لن يمنع التصاق العجين بالقدر، بل سيجعل المعكرونة أثقل ويجعل ثبات الصلصة عليها أصعب. وهذا لأن الزيت لا يمتزج بالماء.

9. التخلص من ماء سلق المعكرونة

عادة ما نتخلص من مياه سلق المعكرونة، وهذا خطأ كبير. يمكننا استخدام تلك المياه في إعداد الصلصة، مما يجعلها أكثر تماسكاً وألذ مذاقاً. ننصح بنقل الماء إلى وعاء آخر وخلطه بالصلصة، لتصبح أثقل وأكثر تماسكاً.

10. تقطيع البصل بطريقة خاطئة

هل تدمع عيناك كثيراً أثناء تقطيع البصل؟ يحدث ذلك عندما تقطع البصل إلى دوائر، لأن ذلك يتسبب في تكسيرعدد كبير من خلايا البصل، وتحرير غازات تتسبب في الشعور بحرقان في العين عندما تمتزج بالدموع.

لحسن الحظ، هناك حل لهذه المشكلة: احرص على تقطيع البصل في شرائح طولية، باستخدام سكين حاد وفي اتجاه ألياف البصل نفسه، تلك الخطوط التي تمتد من الجذر إلى الساق. وهكذا تكون طبقت الطريقة المثالية المعروفة بـ (جوليان). وسوف يضمن هذا تحرر الغازات المسببة لتهيج العينين، بأقل قدر ممكن.

هل تعرف أية نصائح أخرى لطهي وجبات ألذ وأطعم؟ لا تتردد في مشاركة نصائحك معنا في التعليقات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الجانب المشرق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الجانب المشرق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة