الارشيف / منوعات / الجانب المشرق

14 موقفاً محرجاً لأشخاص مروا بمقابلات توظيف غريبة للغاية

انشرها على انشرها على تويتر انشرها على Pinterest

يمكن تشبيه البحث عن وظيفة بمغامرة في عالم خيالي. فخلال المقابلة، قد تلتقي بمدراء رائعين، أو ببعض الأشرار من قسم الموارد البشرية، وقد تشعر أحياناً بأنك أحمق تماماً.

نعشق، في الجانب المُشرق، قراءة قصص الأشخاص الذين شاركوا معنا تجاربهم الحياتية السيئة. وربما تذكّر هذه القصص الآخرين بمقابلات عملهم المضحكة.

ـ أجريت مقابلة عمل في شركة تكنولوجية ناشئة، وطرحوا علي هذا السؤال: “إذا كان بإمكانك اختيار الحيوان الذي تريد أن تكونه، أي حيوان ستختار؟” أجبت قائلاً: "ثعلب الماء“، لأنه، كما تعلمون، حيوان طريف ونشيط، ويجيد استخدام يديه، وهو لطيف للغاية أيضاً. لكن إجابتي كانت مدعاة لجدال حقيقي بشأن قبولي في هذه الوظيفة، فعلى حد قولهم: “نوظف المفترسين فقط، وليس الفرائس” © rileysweeney / Reddit

ـ في إحدى مقابلات العمل، تلقى الرجل الذي يجري معي المقابلة مكالمة هاتفية، وظل يتحدث لمدة 28 دقيقة، بينما ظللت جالساً أنتظر بالقرب من المكتب. لم يطلب مني المغادرة، رغم أنني نظرت في ساعتي عدة مرات محاولاً إبداء انزعاجي. في ، حصلت على الوظيفة وأعمل الآن في هذه الشركة منذ 10 سنوات. © silk_mitts_top_****s / Reddit

ـ حاولت إحدى صديقاتي معرفة راتبها الشهري خلال مقابلة عمل. لم تحصل على الوظيفة لأنها، على حد قولهم: “كانت تسعى إلى المال فقط”

ـ في الثانية والعشرين من عمري لم أكن أثق بنفسي بعد. فاصطحبني المحاسب الذي كان يبحث عن مساعد إلى كافيتريا الشركة لنحتسي القهوة سوياً. ثم طرح علي أسئلة بطريقة لطيفة للغاية، فبذلت قصارى جهدي لأجيب بثقة. وإذ بالقهوة تتسرب من جوانب الكوب. لم أعلم كيف أتصرف حاولت إخفاء آثار القهوة والتظاهر بأن شيئاً لم يحدث. لكن لم أجد محارم بالقرب مني، وبدأت القهوة تتسرب بسرعة أكبر، فشعرت بالتوتر وارتبكت بشدة. لحسن حظي، انتبه الرجل لمشكلتي أخيراً، فنهض ليحضر لي المحارم، واستخدمتها بالطريقة الصحيحة. © Kathryn Berck / Quora

ـ أثناء مقابلة عمل في أحد مصانع السيارات، طرحوا علي بعض الأسئلة ليتأكدوا من مؤهلاتي. وبعد بضعة أسئلة سهلة، طرحوا علي سؤالاً غريباً: “كم حصاناً تبلغ سرعة ركض الحصان العادي؟” ومن المدهش أنني كنت أعرف الإجابة. منذ شهرين لم أستطع النوم، فشاهدت برنامجاً ذكروا فيه أن سرعة الحصان متوسط الحجم قد تصل إلى 15 حصاناً. لا أدري كيف تذكرت هذه المعلومة، فحتى المعلومات التي لا تبدو مفيدة قد تعود علينا بالنفع يوماً ما. © forcy / Pikabu

ـ دُعيت ذات مرة لمقابلة عمل، لكن لم يسمح لي الحارس بالدخول. أخبرته بسبب مجيئي، وأعطيته اسمي وطلبت منه الاتصال بأحد المسؤولين ليتحقق بنفسه. اتصلت بالرقم بنفسي، لكنهم قالوا إنهم لا يعرفونني. ولدهشتي، اتصلوا بي بعدها ليسألوا عن سبب عدم حضوري المقابلة. © TheTavrist / AdMe

ـ كنت في مقابلة عمل في مكتب صغير فيه مرآة بجوار الباب. وسار كل شيء على ما يرام. ودّعتهم في النهاية وخرجت من الغرفة لأصطدم بالمرآة بدلاً من الخروج من الباب، وصُدم الجميع لما حدث. لم يحدث شيء للمرآة لكنني شعرت بإحراج هائل. © Podslushano / VK

ـ تقدمت للعمل في عيادة بيطرية. وأجرى الطبيب المقابلة معي بينما كان يجري عملية تعقيم لقطة، قائلاً إنها من أسهل وأسرع العمليات الجراحية. فقدت وعيي، ولم أحصل على الوظيفة. © Remembers_that_time / Reddit

ـ تقدمت للعمل كبائعة في معرض لوظيفة ذكروا فيها أن: “الخبرة غير مطلوبة. ستتدربون معنا”. سار كل شيء على ما يرام، حتى أن الرجل قال إنني من المرشحين المميزين، لكنه لن يوظفني لأنني امرأة. علل ذلك بأن لديه عدد من الرجال المتزوجين الذين يشغلون هذه الوظيفة أيضاً، ويخشى أن أقيم علاقات غرامية معهم. غضبت بشدة لأنه لم يكن ينوي توظيفي من البداية. © Donna Currie / Quora

ـ أجريت مقابلة عمل في أحد مطاعم الوجبات السريعة، لكنني لم أحصل على الوظيفة، والسبب على حد قولهم: “يداك كبيرتان، ولن يمكنك ارتداء القفازات” © aKawaiiLizard / Reddit

ـ كنت في سيارة أجرة مع مديرتي المستقبلية عندما فاجأتني بهذا السؤال: “كم تعتقدين أنني أبلغ من العمر؟ لا تقلقي، أخبريني فقط”. كانت تبدو في الخامسة والأربعين، لكنني قررت أن أجيبها بأن عمرها لا يتجاوز 35 عاماً. انزعجت من ردي وقالت: “كيف عرفت؟” وأكملنا طريقنا في صمت تام. © misakorol / Pikabu

ـ كنت في مقابلة عمل، وأزعجني أن خمسة من موظفي الموارد البشرية كانوا يطرحون علي الأسئلة. لقد سألوني، لمدة 5 ساعات، عن أسلوبي في الإدارة، أي عن طريقة تعاملي مع مشكلات الموظفين وكيفية السيطرة عليها. وبعد كل إجابة أقولها، كانوا ينظرون إلى بعضهم بطريقة غريبة. وعندما سألتهم في نهاية المقابلة: “كم سيكون عدد من أرأسهم في هذه الوظيفة؟” قالوا: “لن يكون هناك مرؤوسون”. © St***none / Pikabu

ـ كان السؤال التالي أغرب سؤال طُرح علي: “ماذا ستفعل إذا كانت رائحة جوارب زميلك في المكتب كريهة للغاية؟” كانوا يحاولون دفعي لأجيب بأنني سأتشاجر مع زميلي. © krambabulya / Pikabu

ـ كانت هذه أول مقابلة “مهنية” لي في مكتب محاماة. وكنت متوتراً للغاية. لقد تقدمت لوظيفة سكرتير قانوني.عرفت أن المحامي الذي وُضع اسمه على الباب هو من سيجري المقابلة، لذلك كنت متوتراً بشدة. عندما دخل الرجل إلى الغرفة، وقفت وقدمت نفسي وصافحته. نظر إليّ من أعلى لأسفل وقال: “أجل، أنت مناسب” استدرت وخرجت من المكان دون كلمة أخرى. © PaisleyPuff / Reddit

هل أجريت مقابلة عمل غريبة من قبل؟

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الجانب المشرق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الجانب المشرق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا