كحك وبسكويت.. عيدية للأهالي غير القادرين

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بكحك الفرحة وجبر الخواطر، فتاتان يدخلان السرور وبهجة على قلوب الأسر الغير قادرة بتوزيع مخبوزات عيد الفطر المبارك من كحك وبسكويت وبيتيفور بخلاف المكسرات والشيكولاتة وجميعهم من أجود الأنواع، ليحتفلوا مثل باقي الأسر بأول أيام العيد.

وتظهر علب الكحك ومخبوزات العيد بصورة منظمة وشهية لتدل على جودتها، وأكياس المكسرات والشيكولاتة مغلفة على طريقة المحلات وبكميات مناسبة ليست بقليلة، ولذلك تحرص منار وصديقتها ولاء على توزيع كحك الفرحة على أهالينا الطيبين من كل عام قبل وهذا على مدار 8 سنوات وكأنهم فى سباق جبر الخواطر قبل انتهاء الشهر الفضيل.

والتقت عدسة "الطريق" مع "منار العبد" و "ولاء يحيى" ليتحدثا عن تطوعهم فى إدخال السرور على قلوب الأسر غير القادرة، لتبدأ منار قائلة: أنا وصديقتى ولاء فى العمل التطوعي والخيري منذ حوالي 8 سنوات فنحن مجرد مرسال للخير، الأسر الميسورة تعطينا صدقاتها والتبرعات لنوزعها أنا وولاء على من يستحقها وهذا يتم عن طريق اجتماعي لهؤلاء الأسر.

وأكملت "ولاء" نحرص دائما في شهر المبارك والأعياد، بأن كل الأسرغير القادرة التي نشرف عليها يصلهم وجبات الإفطار وكحك العيد واللحوم ومتطلباتهم من الطعام، هذا بخلاف المبالغ المالية لتيسير الظروف على الأسر التى بها أعداد أطفال وأفراد أكثر، ولذلك كنا محط ثقة للمتبرعين على مدار سنوات طويلة وسنستمر فى التطوع لأن جبر خواطر القلوب ومساعدة الآخرين من أعظم الأعمال عند الله.

وتابعت "منار" قمنا بتوزيع علب الكحك ومستلزمات العيد على حوالى 100 أسرة خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان، وانتهينا من توزيعها فى اليوم التاسع والعشرين من الشهر المبارك فكان ختامه بمسك بتوزيع فرحة العيد ورسمها على وجوه الأهالى، فأنا وولاء نتعامل مع صانعي كحك ومخبوزات، ونقوم بالاتفاق معهم على الكميات والأنواع المطلوبة بجودة ومكونات تليق بأحباب الله، وكل هذا من التبرعات التي تصل لنا.

اقرأ أيضا: فطوطة وبوجي وطمطم.. مجسمات تجسد ذكريات رمضان بروح زمان

واختتمت "منار" بنصيحة الشباب بأن يقدموا على التطوع لمساعدة الغير قادرين وتقديم الدعم المعنوى والنفسى لهم، فالتطوع بمثابة حياة أخرى من جبر الخواطر وإسعاد الناس والذات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة