كائنات فضائية تطير في السماء.. والبحرية الأمريكية تعترف..

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
تداولت لقطات تتناول "الظواهر الجوية غير المفسرة" على نطاق واسع، حيث تم نشرها لأول مرة من قبل صحيفة نيويورك تايمز في أواخر عام 2017، وقد أثارت اللقطات التي سجلتها وزارة الدفاع في عامي 2004 و 2015 على التوالي، وابلًا من نظريات المؤامرة الجديدة عن وجود كائنات فضائية.

وكانت المفاجأة أمس الثلاثاء عندما أكدت البحرية الأمريكية بأن مقاطع الفيديو المتداولة "أصلية" وحقيقية، لكنها اعترفت بأنه ليس من المفترض أن يتم نشرها للجمهور.

بينما كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت سابق من يونيو عن الارتفاع الكبير في الطيارين الذين يبلغون عن طائرات مجهولة الهوية، وإنكاره وجود كائنات فضائية.

ووفقًا للدايلي ميل التقط أول مقطع بالقرب من سان دييجو في كاليفورنيا في عام 2004، في حين تم تسجيل مقطع ثانٍ قبالة ساحل جاكسونفيل في فلوريدا خلال عام 2015، وبعد عدة أشهر من نشر مقاطع الفيديو هذه، أصدرت أكاديمية To The Stars فيديو إضافيًا عن واقعة 2015، والذي يعرض طيارًا بحريًا لاحظ جسمًا غريبًا وهو يقول مصدومًا "اللعنة! ماذا يكون هذا الشيء بالضبط؟"

وقد أكدت البحرية صحة مقاطع الفيديو لأول مرة أمس، وقال المتحدث باسم البحرية «جوزيف جراديشر» لصحيفة ذا بلاك فوولت "لم تصدر البحرية علنًا عن توصيفات أو أوصاف، ولم تصدر أي فرضية أو استنتاجات، تتعلق بالكائنات الغريبة الموجودة في مقاطع الفيديو المشار إليها".

والسبب هو أن البحرية تفضل وصف الكائنات التي تمت مشاهدتها في مقاطع الفيديو باسم "ظواهر جوية غير مبررة" (UAP)، على عكس "الأجسام الطائرة أو الفضائية المجهولة الهوية" الأكثر استخدامًا (UFO)، وعلى الرغم من أن مقاطع الفيديو غير مصنفة إلا أنه لم يُسمح أبدًا بنشرها.

وفي يونيو الماضي قيل بأن البنتاجون قد أطلع أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي على التقارير الأخيرة عن مشاهدات أجسام طائرات بدون طيار من قبل طياري البحرية، مما يشكل قلقًا عليهم، مما نتج عنه تزايد الإحاطات من السلاح البحري منذ الكشف عن برنامج البنتاجون السري لتحديد هوية مهددات الفضاء الجوي حيث يستمر التحقيق في تكرار الطائرات المجهولة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق