الارشيف / منوعات / الطريق

العثور على حطام السفينة التي حاولت تحذير تيتانيكالأمس الجمعة، 30 سبتمبر 2022 09:36 مـ

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

في يوم الخامس عشر من شهر أبريل عام 1912، حاول طاقم سفينة SS Mesaba، تحذير سفينة RMS Titanic من الجبال الجليدية الخطيرة التي تطفو في المحيط الأطلسي، خلال رحلتها التي كانت تضم العديد من الشخصيات العامة والبسطاء تلقت تيتانيك الرسالة التحذيرية، لكنها لم تصل في وقت كافي قبل وقوع الاصطدام بالجبال الجليدية، حتى ضربت تيتانيك التي يُفترض أنها غير قابلة للغرق كما قال صاحبها الذي قام بتصميمها.

منذ ذلك الوقت أصبحت تايتانيك واحدة من أكثر حطام السفن شهرة على الإطلاق.

بعد الرسالة، واصلت السفينة "ميسابا" رحلتها، حيث أنها تجارية بريطانية، واستمرت في الإبحار لمدة ست سنوات بعد غرق تيتانيك، حتى فجرتها غواصة ألمانية بطوربيد في عام 1918، مما أسفر عن مقتل 20 شخصًا كانوا على متنها.

كان لدى العلماء يبحثون عن حطامها، رغم أنهم لم يعرفوا بالضبط أين غرقت السفينة، ولكن مؤخراً أعلن باحثون في جامعة بورنماوث وجامعة بانجور في المملكة المتحدة، أنهم اكتشفوا أخيرًا حطام السفينة ميسابا في قاع البحر الأيرلندي، كما أعلنوا في بيان هذا الأسبوع، بواسطة أحد العلماء المعنيين، إينيس مكارتني، مؤلف كتاب أصداء من العمق، العثور على ميسابا وحطام السفن الأخرى.

لتحديد موقع بقايا السفينة، لجأ العلماء إلى استخدام تقنية السونار، وهي تقنية مبتكرة يمكنها رسم خريطة لقاع البحر باستخدام الموجات الصوتية، كما تم استخدم العلماء السونار لتحديد وفحص 273 حطامًا، بما في ذلك سفن الشحن والغواصات وبواخر المحيطات والدبابات وسفن الصيد والسفن الأخرى، المنتشرة على مساحة 7500 ميل مربع من البحر الأيرلندي.

اقرأ أيضًا: لافتة كلية الصيدلة على «كارو».. جامعة المنوفية تثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي

بعد ذلك، قاموا بمقارنة اكتشافاتهم بمعلومات من قاعدة بيانات المكتب الهيدروغرافي البريطاني لحطام السفن ومصادر أخرى.

يقول الباحثون إن السونار هو أداة فعالة ومنخفضة التكلفة لتصوير حطام السفن ويجب أن تكون ذات أهمية رئيسية لعلماء البحار والوكالات البيئية، وعلماء الآثار البحرية والمؤرخين، وفقًا للبيان.

قال مايكل روبرتس، عالم الجيولوجيا البحرية في جامعة بانجور، لمذيعي سي إن إن أماراتشي أوري وكريستيان إدواردز : "الكثير من هذا الحطام في المياه العميقة، ولكن استطاعنا القيام بمهمة الفحص".

من ناحية أخرى، يعد السونار وسيلة فعالة لرؤية شيء لا يمكنك رؤيته بالعين المجردة.

تم بناء تيتانيك في بلفاست بداية من عام 1909، وكانت أفخم سفينة في عصرها، عندما بدأت رحلتها الأولى من إنجلترا إلى مدينة نيويورك في أبريل 1912، كانت السفينة تنقل الركاب من المهاجرين الفقراء إلى النخب الثرية.

اصطدمت السفينة بجبل جليدي قبالة ساحل نيوفاوندلاند وغرقت في أقل من ثلاث ساعات، أخيرًا، توفي حوالي 1500 راكب وطاقم الطائرة.

سرعان ما استحوذت حياة تيتانيك القصيرة ونهايتها المأساوية على خيال الجمهور وأصبحت موضوع العديد من القصائد والكتب والأفلام الوثائقية.

في عام 1985، عثر طاقم من علماء المحيطات على بقايا سفينة تايتانيك والتقطوا الصور الأولى تحت الماء، مما زاد الاهتمام بالحطام الذي كان عمره 73 عامًا، منذ ذلك الحين، ظهرت المزيد من الصور ومقاطع الفيديو، بما في ذلك لقطات بدقة 8K تم إصدارها في وقت سابق من هذا العام.

كتب ريك آرتشبولد لصحيفة نيويورك تايمز في عام 1999: "تيتانيك هي أول كارثة عظيمة في العصر الإلكتروني".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا