الارشيف / منوعات / الطريق

دراسة: تناول أقراص الباراسيتامول الشهيرة خلال الحمل قد تؤثر على الأجنةالأمس الجمعة، 30 سبتمبر 2022 10:55 مـ

  • 1/2
  • 2/2

تعاني النساء خلال فترة الحمل من تقلبات هرمونية، وآلام في بعض مناطق الجسم، فضلاً عن الشعور بالغثيان طوال اليوم، في مثل هذه الأوقات، يستدعي الأمر أخذ بعض الأدوية، وهو ما قد يؤثر على الأجنة بالسلب.

يقول الخبراء إن تناول الأقراص التي تتضمن على مادة باراسيتامول، يمكن أن يؤثر على جودة نوم الأطفال بعد الولادة، حيث تقول الدراسة أن هذه الآثار الجانبية قد تستمر مع الطفل من بعد الولادة إلى عمر الثالثة، وفقاً لدائرة الصحة الوطنية في انجلترا.

أوضح الخبراء أن مادة الأسِيتامينُوفين، المتواجدة في أقراص الباراسيتامول، والمصطلح الطبي الذي تسمى به هذه الأقراص، يمكن أن تؤثر على الأجنة داخل الرحم، إذا تناولته الأم، بغرض تخفيف آلام الجسم والصداع الناتجين عن الحمل، حيث أنهما يعملان على إصابة الطفل بعد الولادة بمشاكل في الانتباه والتركيز.

كيف يسبب الباراسيتامول مشاكل النوم عند الأطفال؟

تم أخذ بيانات من العديد من السيدات الحوامل، بغرض الدراسة، وأجرى الخبراء مقابلات مع النساء طوال فترة الحمل لتحديد الأدوية التي استخدمنها، كان الباراسيتامول يستخدم على نطاق واسع لآلام العضلات والصداع والحمى والعدوى، تنص دائرة الصحة الوطنية في إنجلترا على أن استخدام الباراسيتامول غير آمن أثناء الحمل ويوصى بالرضاعة الطبيعية.

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول هذه الأقراص إلى تعطيل نمو الخلايا لدى الجنين، مما يتسبب في تغيير نمو الجنين أو تلف المشيمة، ومع ذلك، لم يراقبوا التأثير خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل

كلمة تحذير

على الرغم من النتائج، قال الخبراء إن الدراسة لم تقصد أو تستنتج أن استخدام الباراسيتامول يمكن أن يسبب تغيرات في الأطفال أثناء الحمل، ومع ذلك، يُنصح باستخدام هذا الدواء بكميات محدودة فقط أثناء الحمل، لكونه أيضاً يتسبب في الإصابة بالتوتر لدى الأمهات أثناء الحمل.

يقول الأطباء إن الإفراط في تناول مادة الباراسيتامول قد يؤدي إلى الإصابة بمشاكل في الدماغ لدى الأطفال بعد الولادة.

اقرأ أيضاً: العثور على حطام السفينة التي حاولت تحذير تيتانيك

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا