اكتشاف أدلة لحدوث كارثة قبل 12.8 ألف سنة غيرت طبيعة كوكب الارض

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

اكتشف فريق علمي من جنوب إفريقيا أدلة تؤكد فرضية اصطدام مذنب بالأرض قبل 12.8 ألف سنة، ما تسبب بتغير المناخ وحدوث ما يسمى "برد درياس" وانقراض العديد من أنواع الحيوانات.

ويفيد موقع على Phys.org، بأن الباحثين حللوا نماذج الصخور التي استخرجت من مكامن الخث بمحافظة ليمبوبو بجمهورية جنوب إفريقيا، واكتشفوا فيها ارتفاع تركيز عنصر البلاتين الموجود أيضا في الأجرام السماوية.

وهذا الاكتشاف دليل آخر يدعم فرضية اصطدام جرم فضائي ربما سقط في شمال غرينلاند، حيث اكتشفت حفرة قطرها 31 كم وعمرها 12.8 ألف سنة تحت جليد هيواتا.

ووفقا للفرضية، سقوط الجسم الفضائي مرتبط بمرحلة البرد الموقتة في عصر درياس المتأخر (10730-9700 سنة قبل الميلاد). فقد كان تغير المناخ ناتجا عن انتشار الغبار والسخام في الغلاف الجوي للأرض.

إن ارتفاع تركيز البلاتين في صخور عمرها يطابق عمر الصخور المكتشفة في غرينلاند وأمريكا الشمالية والمكسيك وتشيلي، دليل آخر لحدوث هذه الكارثة العالمية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق