الحسم في قضية تعذيب تلميذ لقضائه وقت طويل في المرحاض

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
توفي صبي في السابعة من عمره بعد تلقيه ضربًا وحشيًا لأنه قضى وقتًا طويلًا على المرحاض في المدرسة، حسبما سمعته لجنة التحقيق عن قضية مضى عليها عدة عقود، وقد قتل "الهجوم الوحشي" الفتى الصغير.

كان «ألدو موروني» تلميذًا في مدرسة كولمبا كوليج لارجز الكاثوليكية، تعرض لهجوم شرس، وجاء في التحقيق الاسكتلندي لإساءة معاملة الأطفال (SCAI) يوم أمس بأن موروني قد تم تأديبه لأخذ وقت طويل في الحمام.

قال إدوارد 64 عامًا: إن ألدو توفي إثر تعرضه للضرب من تلميذ يدعى جيرمانوس الاسم الحقيقي ديفيد ماكيل، كما جاء في التحقيق أن إدوارد، الذي التحق بالمدرسة في الستينيات من القرن الماضي، تعرض للتحرش من قبل مكيل في أكثر من 10 مناسبات، حسبما ذكرت صحيفة ديلي ميل.

قال إدوارد: "ألدو موروني صبي صغير، كان يتعرض للضرب المبرح على الهبوط خارج المرحاض لأنه من المفترض أن يكون في المرحاض لفترة طويلة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق