الارشيف / عرب وعالم / المغرب / احداث الداخلة

“طوابير الروس” تغلق طرقا.. ومكتب التجنيد على الحدود

وأعلنت أوسيتيا الشمالية، وهي منطقة روسية على الحدود مع جورجيا، حالة “التأهب القصوى”، وقالت إنه يجب إحضار الطعام والماء ومحطات التدفئة وغيرها من المساعدات لأولئك الذين أمضوا أيامًا في طوابير.

كما قام المتطوعون على الجانب الجورجي من الحدود بإحضار المياه والبطانيات والمساعدات الأخرى.

وذكرت وكالات الأنباء الروسية أن أوسيتيا الشمالية فرضت قيودًا على دخول العديد من الركاب إلى أراضيها وأنشأت مكتبًا للتجنيد عند معبر فيرخي لارس الحدودي.

ونشرت بعض وسائل الإعلام صوراً عند المعبر تظهر شاحنة سوداء مكتوب عليها “مكتب التجنيد العسكري”.

وتم إنشاء نقطة تفتيش أخرى من هذا القبيل في روسيا على طول الحدود الفنلندية، وفقًا للمنفذ الإخباري الروسي المستقل ميدوزا.

وفر عشرات الآلاف من الرجال الروس في الأسبوع الذي أعقب إعلان الرئيس فلاديمير بوتين تعبئة لدعم القوات الروسية المتعثرة في أوكرانيا.

على الرغم من أن بوتين قال إن التعبة “جزئية”، وتهدف إلى استدعاء نحو 300 ألف رجل خدموا سابقا في الجيش، يخشى العديد من الروس أن تكون التعبئة أوسع وأكثر تعسفًا من ذلك بكثير، وهناك تقارير عديدة عن رجال لم يتلقوا أي تدريب عسكري ومن جميع الأعمار يتلقون إخطارات التجنيد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة احداث الداخلة ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من احداث الداخلة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا