"الآفات الزراعية": تأهيل 12 ألف مطبق مبيدات لمواجهة المغشوش.. اعرف التفاصيل

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قال الدكتور مصطفى عبد الستار، الأمين المساعد للجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة، إنه تم الانتهاء من تأهيل وتدريب 12 ألفا من مطبقى المبيدات ضمن تنفيذ الاستخدام الآمن للمبيدات وتطبيقها فى المزارع والحقول بمختلف المحافظات للقضاء على الرش العشوائى، كما تم إعداد تدريبية لكل محصول وادارته بداية من الزراعة وحتى جنى المحصول .

وأضاف "عبد الستار"، فى تصريحات لـ" السابع"، أنه يجرى حاليا تأهيل وتجهيز دفعة جديدة من المطبقين، متابعا أن البرنامج يهدف إلى إنتاج منتجات زراعية خالية من المتبقيات تضمن الحفاظ على الصحة العامة والبيئة، لافتا إلى أن المستهدف للبرنامج توفير فرص عمل لـ50 ألف شاب على مستوى الجمهورية خلال الأعوام المقبلة، كما دربنا بعض الأطباء على إسعاف مصابى المبيدات، وتدريب 374 برنامج، فضلا عن إعداد نشرات إرشادية وكتيبات صغيرة وبوسترات بهدف نشر الوعى بالاستخدام الآمن للمبيدات، كما تم إنتاج 20 للاستخدام الآمن للمبيدات.

وتابع "عبد الستار" أن برنامج مطبقى المبيدات يهدف إلى توجيه العاملين برش المبيدات بشكل صحيح وآمن على الصحة والبيئة، وتوفير فرص عمل لنشاط لم يكن موجودا بالسابق، لافتا إلى أن إدارة المبيدات بشكل صحيح استوجبت وقف غير المؤهلين للتطبيق بشكل صحيح وتجريم رش المبيدات بدون شهادة مزاولة المهنة، كما يهدف لترشيد استخدام المبيدات بما ينعكس على زيادة الإنتاجية وزيادة الصادرات لدول العالم المختلفة والقضاء على غش المبيدات، مشيرا إلى أن لديها ميزة نسبية فى إدارة منظومة تداول المبيدات، واعتمادا على النظم الحديثة فى الإدارة لدرء المخاطر، وإنتاج محاصيل ومنتجات زراعية آمنة لا تشكل تهديدا للصحة العامة أو .

وأكد الأمين المساعد للجنة مبيدات الآفات الزراعية أن برنامج تدريب وتأهيل مطبق المبيدات يتضمن منح المتدرب شهادة مزاولة مهنة لاستخدام المبيدات وفقاً للتوصيات الفنية المعتمدة، لتحقيق أفضل نتائج فى مكافحة الآفات، مشددا على أن توصيات الاستخدام تستهدف استخدام كمية المبيد المناسبة فقط دون زيادة والحفاظ على البيئة وخصوبة التربة وحيويتها، ومنظومة مطبقى المبيدات تستهدف توفير فرص عمل حرة أو مشروع اقتصادى صغير للشباب يوفر دخلا مناسبا.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق