التعليم العالى: الرغبات تتجه نحو الكليات العملية ومصر تؤهل أبناءها وفقا للتنمية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قال الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة التعليم العالي، إن ما يعلن عنه هو ما تم الانتهاء منه، وبالتالي فإن المطلوب من الناس ألا تسمع بل ترى الإنجازات، والتصنيفات المتقدمة التي حصل عليها التعليم العالي في ، موضحا أنه بعد فيروس وانتشاره، أصبح التعامل مع الاستراتيجيات التي سعت الوزارة لتطبيقها في نظم التعليم أمور ضرورية مثل التعلم عن بعد.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو خليل ببرنامج "من مصر" الذي يذاع على cbc، أن الدولة المصرية كانت مستعدة لكل ذلك، وأطلقت بالفعل كليات الذكاء الاصطناعي، وبالتزامن مع إعلان العالم بأن أمور الرقمنة مهمة، كانت مصر تقوم برقمنة العديد من القطاعات الهامة من بينها قطاع التعليم والتعليم العالي واستخدام التابلت في التعلم والتعليم عن بعد.

وأوضح أن أغلب الرغبات في هذا العام، ذهبت إلى الكليات العملية والمهنية وليست الكليات النظرية، وأصبح هناك وعي لدى الطالب وولي الأمر بأهمية الدراسة في كلية تفتح أسواق للعمل ويمكن ما يمكن تعلمه في تلك الكليات، مشيرا إلى أن الدولة الآن تقوم بتأهيل أبنائها وفقا لرؤيتها للتنمية الشاملة.

وقال إنه في الوقت الذي تعلن فيه الدولة عن مئات المشروعات التي تم تدشينها وسيتم تدشينها في المستقبل، كان لابد من الاهتمام بسوق العمل والقوى العاملة في تلك المشروعات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق