البرلمان الأفريقي يضع على قائمة المرشحين لـ”نوبل” للسلام

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

بعد 17 عاما من الحرب الأهلية في السودان، والنزاعات القائمة بين الجماعات المسلحة في دارفور، وحكومة جنوب السودان في العاصمة "جوبا"، تم التوصل لاتفاق سلام عادل وشامل.

الاتفاق جاء برعاية 3 أطراف رئيسية، على رأسهم الرئيس عبد الفتاح ، ورئيس جنوب السودان سيلفا كير، ورئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، الذين تم ترشيحهم لجائزة نوبل للسلام.

وقال النائب مصطفى الجندي، رئيس تجمع برلمانات شمال إفريقيا، والمستشار السياسي لرئيس البرلمان الإفريقي: "إننا نرحب بتوقيع الاتفاقية، لتحقيق سلام عادل وشامل بالمنطقة، بعد 17 عاما من حرب أهلية بالسودان"، معللا ترشيح البرلمان الإفريقي للأطراف الثلاث، بأنه تجسيد للسلام الدولي.

 

وأشار "الجندي" في بيان له نٌشر أمس الثلاثاء، إلى أن البرلمان الأفريقي يرحبون دائما بالحلول السلمية، والاجتماعات التي تتم داخل القارة السمراء؛ لحل الأزمات السياسية بشكل سلمي، موهاً على أن ذلك ضمن خطة يعمل عليها البرلمان الأفريقي لنشر السلام.

وأكد النائب على أن نجاح هذا الاتفاق وتنفيذ بنوده بشكل كامل بين أطرافه، سيفتح باب ملفات أخرى داخل القارة، من شأنها تجعلنا نتجه نحو سلام شامل، وتنمية دائمة للقارة السمراء.

اقرأ أيضا: عاجل| الرئيس السيسي يثمن الإعلان عن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي برعاية أمريكا

 

وبحسب ماذكرته وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا"، أن ممثلين للحكومة والجبهة الثورية السودانية، التي تضم 4 حركات مسلّحة وقعوا بالأحرف الأولى اتفاقاً، لإنهاء 17 عاما من الحرب الأهلية.

من جانب آخر، أشاد السفير تيبور انجي، مساعد الخارجية الأمريكية للشؤون الافريقية، بتوقيع الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية و الحركة الشعبية بالحروف الأولى على اتفاق السلام بينهما في عاصمة جنوب السودان "جوبا"، وذلك في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق