"التعاون الدولى" تحتفل بيوم المرأة الريفية بفيلم عن مشروعات مشتركة مع الأمم المتحدة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحتفل وزارة التعاون الدولى باليوم العالمى للمرأة الريفية، الذى يحين موعده فى 15 أكتوبر من كل عام، من خلال إطلاق مشترك مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية UNIDO عن مشروع القطن الأفضل بمصر، والذى من أهدافه تمكين المرأة الريفية، وذلك فى إطار استراتيجية سرد المشاركات الدولية، التى تستهدف تعظيم القصص التنموية بمصر، وعرضها فى إطار ثلاثة محاور أساسية هى المواطن محور الاهتمام والمشروعات الجارية والهدف هو القوة الدافعة.

 

 

وتعمل وزارة التعاون الدولى على عدة محاور لتعظيم القصص التنموية المصرية والمشروعات المشتركة مع شركاء التنمية متعددى الأطراف والثنائيين، ضمن استراتيجية سرد المشاركات الدولية، من بينها الزيارات الميدانية للمشروعات مع شركاء التنمية، والتواجد على منصات التواصل الاجتماعى لخلق روابط مع المجتمع المحلي والدولي، فضلا عن المشاركة الفعالة في المحافل الدولية.

 

ويستهدف الفيلم تعزيز الشراكات الاستراتيجية بين ممثلة فى وزارة التعاون الدولي، وشركاء التنمية، وتنمية الوعي المحلي والعالمي بالقصص التنموية المنفذة على أرض الواقع، وقامت صفحة منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، بإعادة نشر الفيديو على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

 

من ناحيتها، قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، إن المرأة الريفية تأتى فى الخط الأمامى لتنمية الاقتصاد المحلى، حيث تقوم بدور حيوى فى التأثير التنموى الفعال وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، مؤكدة على أهمية قطاع الزراعة باعتباره من أهم القطاعات الحيوية التى تحقق الأمن الغذائى، وتشكل 14% من الناتج المحلي الإجمالي، و28% من فرص العمل، و55% من العمالة الريفية.

 

وأشارت «المشاط» إلى أن الوزارة تسعى لتعزيز علاقات التعاون الاقتصادى وفقًا للقرار الجمهورى الصادر في 2004، من خلال مبادئ الدبلوماسية الاقتصادية الثلاثة، أولها منصة التعاون التنسيقي المشترك التي أطلقت في أبريل الماضي، بهدف جمع الجهات الحكومية وشركاء التنمية والأطراف ذات الصلة من خلال اللقاءات التفاعلية الدورية لتحديد الأولويات التمويلية وفقًا لأجندة التنمية الوطنية ومعالجة التحديات، وتسليط الضوء على قصص النجاح.

 

وثانيًا استراتيجية سرد المشاركات الدولية، والتي تستهدف إلقاء الضوء على قصة التعاون الناجح بين مصر وشركائها مُتعددي الأطراف والثنائيين، وعرض قصص النجاح في مصر في كافة المحافل الدولية، وثالثًا مطابقة التمويل التنموي بأهداف التنمية المستدامة، لتحقيق تعاون إنمائي فعال، وضمان المساهمة المثلى للمشروعات المنفذة لتحقيق الأهداف الأممية الـ17 .

 

 

جدير بالذكر أن وزيرة التعاون الدولي قامت بزيارة مؤخرًا لمحافظة الأقصر مع الأغذية العالمي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، حيث تفقدت عدد من المشروعات في مجال التنمية الزراعية والريفية، لدعم صغار المزارعين والرائدات الريفيات، وتم إطلاق فيلم بعنوان ما وراء الغذاء، لتناول قصص النجاح مع برنامج الأغذية العالمي، وتم عرضه فى نيويورك ضمن فعاليات اجتماعات الأمم المتحدة احتفالا بعيدها الخامس والسبعين.

 

وخلال فعاليات العالمى للفاقد والمهدر من الغذاء تم فيلم آخر حول زيارة الأقصر تركيزًا على المشروعات التي تعظم من قيمة الحافظ على الغذاء، وتمت مشاركته مع منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، كما أطلقت الوزارة فيلما حول مشروع مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا، المشترك مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

 

وتسعى وزارة التعاون الدولي لتعظيم قصص التنمية المصرية، على المستويين المحلي والدولي، من خلال استمرار المشاركات الدولية الفعالة، وتعظيم التواجد على منصات التواصل الاجتماعي، والزيارات الميدانية المستمرة، ومؤخرا عرضت وزيرة التعاون الدولي قصة مصر في تحقيق نمو إيجابي خلال جائحة بفضل مشروعات البنية التحتية، خلال مشاركتها في اجتماعات البنك الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار التنمية.

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق