مؤتمر التعليم المسيحى وتحديات العصر بالكنيسة الكاثوليكية نوفمبر المقبل

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دعا المركز الثقافى الفرنسيسكاني، التابع للكنيسة الكاثوليكية، لعقد مؤتمر جديد تحت عنوان "التعليم المسيحي وتحديات العصر" بدير السيدة العذراء للأبلاء الفرنسيسكان بالمقطم، يوم الجمعة 13 نوفمبر المقبل حتى السبت 14 من ذات الشهر، تحت شعار "أنتم الكنيسة تحيون وتعطون الحياة".

 

وقال المركز الثقافى الفرنسيسكاني، فى دعوته، إنه من المشاركين والمنظمين فى المؤتمر، كلية العلوم الدينية ومعهد التربية الدينية السكاكيني ومعهد التربية الدينية بأسيوط.

 

ويعود تاريخ الرهبنة الفرنسيسكانية فى إلى عهد القديس فرنسيس الأسيزي، مؤسس الرهبنة، عندما قام بزيارتها مع فلسطين، حيث أسس الإقليم الشرقى بهدف المحافظة على الأماكن المقدسة ورعاية الجاليات الأجنبية وبعثات الحج، ثم ظهرت الحاجة إلى إنشاء إرسالية جديدة من أجل مواصلة الحوار بين الكنيسة الجامعة والكنيسة  القبطية الأرثوذكسية، كما يعود تاريخ تلك الإرسالية التي سميت النيابة الرسولية فى مصر إلى عام 1630 وفى عام 1697 نشأت نيابة رسولية جديدة لمناطق أخميم بمصر وفونجى بإثيوبيا ولكن بعد استشهاد الرهبان فى إثيوبيا عام 1716 تقرر إلغاء  النيابة  الرسولية التي أعيد فتحها عام 1719.

 

كان الطابع المميز لنيابة المرسلين الفرنسيسكان "في خدمة الأقباط"، وقد تحدد ذلك في الرسالة الرعوية للبابا  بندكتوس الرابع عشر في 4 مايو 1745 الذي بموجبه أنيطت بالرهبان الفرنسيسكان ثلاث مهام هى التبشير بالإنجيل وتوزيع الأسرار في حالة نقص كهنة الأقباط الكاثوليك والاهتمام باستمرار الحوار مع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

 

وفى عام 1896 وبموجب البراءة البابوية التي أصدرها البابا لاون الثالث عشر بإحياء بطريركية الأقباط  الكاثوليك، تخلت النيابة الرسولية الفرنسيسكانية عن لقبها واعتبرت إرسالية عادية يرأسها رئيس ديني وكنسي. وقد استمر هذا الوضع حتى عام 1949، حيث طالب مجمع الكنائس الشرقية من الرئيس العام للفرنسيسكان ألا يعتبر نفسه رئيساً كنسياً بل فقط رئيساً  دينياً وقانونياً يمارس مهامه بالنسبة للرهبنة فقط.

 

أما في مجال النشاط الرعوي  فكان عليه الخضوع للسلطات الكنسية المحلية. ارتبطت الرهبنة في مصر بإقليم توسكانا الفرنسيسكاني بإيطاليا حتى عام 1958حيث بدأت أولى مراحل الاستقلال عن الإقليم   الإيطالي، ففي عام 1962 حصلت الإرسالية على الاستقلال الذاتي ونالت لقب حراسة، وفي  السبعينات رقيت إلى وكالة وفي الثمانينات حصلت على لقب إقليم صغير.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق