تعرف على الفرق بين الأدلة الرقمية والخطية فى قانون حماية البيانات الشخصية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

منح قانون حماية البيانات الشخصية الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح برقم 151 لسنه ، لأول مرة الأدلة الرقمية المستمدة من البيانات الشخصية في الإثبات حجية الأدلة الخطية وحسب المادة ( 11) من قانون حماية البيانات الشخصية، يكون للدليل الرقمي المستمد من البيانات الشخصية طبقا لأحكام هذا القانون، ذات الحجية في الإثبات المقررة للأدلة المستمدة من البيانات والمعلومات الخطية متي استوفت بها الشروط الفنية الواردة باللائحة التنفيذية للقانون.

 

ويأتي القانون كانطلاقة تشريعية نحو تأمين البيانات الشخصية للمواطنين، لاسيما مع خلو التشريعات القائمة من إطار قانوني ينظم حماية البيانات الشخصية المعالجة إلكترونياً أثناء جمعها أو تخزينها أو معالجتها.

 

"الدليل الرقمي"، كان له تعريف بقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، بأنه أي معلومات إلكترونية لها قوة أو قيمة ثبوتية مُخزنة أو منقولة أو مستخرجة  أو مأخوذة من أجهزة الحاسب أو الشبكات المعلوماتية وما في حكمها، ويمكن  تجميعها وتحليلها باستخدام أجهزة أو أو تكنولوجية خاصة.

 

ويكشف القانون عن صور حق الأشخاص في حماية البيانات الشخصية لهم، ُجرم جمع البيانات الشخصية بطرق غير مشروعة أو بدون موافقة أصحابها، وتجريم معالجتها بطرق تدليسيه أو غير مطابقة للأغراض المُصرح بها من قبل صاحب البيانات وتنظيم نقل ومعالجة البيانات عبر الحدود بما يعود بالنفع على المواطنين وعلى الاقتصاد القومي بما يسهم في حماية الاستثمارات والأعمال، كما يتوافق مع المعايير الدولية في مجالات حماية البيانات الشخصية، وذلك من خلال قواعد ومعايير واشتراطات يضعها، ويباشر الإشراف عليها المركز المنشأ لهذا الغرض.

 

ويتواكب  القانون، مع المعيار العالمي الخاص بحماية البيانات الشخصية حالياً في العالم فالمعيار الأساسي وهو اللائحة العامة لحماية البيانات الشخصية (GDPR) وهذه هي القواعد الذهبية الموجودة في العالم لحماية البيانات الشخصية للمستخدمين، والعمل حماية خصوصية البيانات بشأن المواطنين والمؤسسات المختلفة داخل وخارج الدولة ويضمن حماية الاستثمارات الوطنية لاسيما المتعاملة مع الاتحاد الأوروبي.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق