الداخلية الأسبق من أمام صندوق الانتخابات: مشهد مشرف لمصر القادرة على مواجهة كل المؤامرات

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد اللواء محمد إبراهيم الداخلية الأسبق، أن ما تشهده من عُرس ديمقراطي أسقط كافة المؤامرات الخارجية التي حاولت النيل من قدرة مصر على المضي قدماً في طريق الإصلاح والتنمية.

 

وقال وزير الداخلية الأسبق، في تصريحات له عقب الادلاء بصوته الانتخابي داخل لجنة كلية التربية للطفولة بالدقي، إنه يعي جيداً خطورة المرحلة الحالية والقادمة بما فيها من مؤامرات وتحديات، التي تحتاج لتضافر القوى الشعبية مع القيادة السياسية، وهذا ما جعلني حريصاً على النزول للمشاركة في الاستحقاق الانتخابي المهم.

 

وناشد وزير الداخلية الأسبق جميع المواطنين النزول إلى صناديق الاقتراع غداً حتي نهاية اليوم، وفي المرحلة الثانية من التصويت لاختيار من يمثلهم أسفل قبة البرلمان من أجل استكمال الاستحقاقات التشريعية بالنسبة للغرفة الأولى، مثلما حدث في مشهد الغرفة الثانية وهي مجلس الشيوخ.

 

واستكمل تصريحه قائلا: "نظراً للدور الوطني الذي يلعبه مجلس النواب ومن بعده مجلس الشيوخ أطالب الجميع بالنزول لاختيار أعضاء البرلمان بشفافية تامة لصالح البلاد، ولتوصيل رسالة للعالم أن مصر تعيش حالة من الديمقراطية وأن شعبها يرسم ملامح المستقبل بنفسه، وهذا لن يتأتي بدون المشاركة في التصويت لاختيار عناصر قوية تمثل الشعب، من أجل مصلحة مصر".

 

واختتم اللواء محمد إبراهيم يوسف تصريحاته قائلا: "نأمل أن يحدث بين مجلس النواب ومجلس الشيوخ بما يعود على البلاد بالخير، لأنهم يمثلون سند  وظهير وحائط صد للقيادة السياسية، للعبور بالبلاد إلى مصر الحديثة والعفية القادرة على مواجهة كل المؤامرات والتحديات بكل حزم وحسم".

 

وأضاف "كنت فخوراً اليوم  بالأداء الأمني المشرف الذي ظهرت به القوات وكانت رسالة للإرهابية والخونة أن الشرطة المصرية بجانب القوات المسلحة قادرة على حماية المواطن والبلاد، فضلأً عن أنها نجحت في توفير جو أمني مستقر مكن المواطن من الوصول إلى اللجنة الانتخابية والإدلاء بصوته بحرية تامة دون تأثير عليه".

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق