رئيس شركة التعمير والإسكان للمرافق: صرف مياه أمطار القاهرة على محطة الجبل الأصفر

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف اللواء سيد العشرى، رئيس شركة التعمير والإسكان للمرافق، أنه يتم تحويل مياه الأمطار التى سقطت على محافظة القاهرة، على محطة الجبل الأصفر، والتى تقوم بتنقيتها وصرفها على الغابة الشجرية، وعلى ترعة بحر البقر.

 

وأضاف اللواء سيد العشرى، أن إجمالى كميات مياه الأمطار التى استقبلتها محطة صرف صحي الجبل الأصفر خلال موسم الأمطار العام الماضى تخطت  الـ10 مليون متر مكعب، وهو ما يمثل أكثر من 3 أضعاف قدرة المحطة .

 

وأضاف اللواء سيد العشري، أن المحطة كانت تستقبل نحو 4 ملايين متر مكعب مياه من مياه الامطار يوميا، رغم أن قدرتها لا تتخطي الـ2 مليون ونصف مليون متر مكعب يوميا، وهو ما استلزم العمل بكافة المولدات داخل المحطة .

 

وأوضح رئيس شركة التعمير والإسكان للمرافق، أنه رغم كميات المياه الكثيرة التى استقبلتها المحطة، إلا أنه لن يتعطل مولد واحد أو حوض من أحواض المحطة، وذلك بفضل الإدارة الجيدة، واستدعاء كافة الورديات من العمال للعمل ومنع الإجازات لحين الانتهاء من أعمال شفط المياه بالكامل .

 

وأكد أنه تم صرف كافة مياه الأمطار التى استقبلتها محطة صرف صحى الجبل الأصفر على بحر البقر، والذي يصب على ترعة الإسماعيلية، مؤكدا أن سرعة حركة المياه ساعدت على معالجتها وتنقيتها بصورة كبيرة .

 

وأكد أن المحطة كانت تستقبل بالتوازي مع مياه الأمطار صرف صحي القديمة بالكامل، مؤكدا أنه عقب الانتهاء من صرف مياه الأمطار، تم كافة المولدات والأحواض للتأكد من العمل بشكل جيد.

 

وأكد اللواء سيد العشرى، رئيس شركة التعمير والإسكان للمرافق، قد أكد أن إنتاج محطة صرف صحى الجبل الأصفر يصل لـ2.5 مليون متر مكعب يوميا، وتغطى 80% من احتياجات العاصمة، لافتا إلى أن محطة الجبل الأصفر تنتج حوالى 50% من احتياجاتها من الكهرباء، وهو ما يساهم فى ترشيد استهلاك الكهرباء بنسبة 50%.

 

وأضاف اللواء سيد العشرى، يتبع المحطة مزرعة تصل لـ 350 فدان، يتم زراعتها من خلال المياه المعالجة من المحطة، فضلا عن أن الحمئة الصادرة من المحطة يتم تجفيفها وإعادة بيعها كسماد بلدى.

 

وبما يتعلق بمرحلة إنشاء المحطة، قال إن المحطة تم تخطيطها من قبل المشروع العام للصرف الصحى بالقاهرة الكبرى بتصميم المكتب الأمريكى البريطانى، فى الثمانينات من القرن الماضى، كمحطة مجمعة للصرف الصحى بالضفة الشرقية لنهر النيل "عين الصيرة، المعادى، دار السلام، الأميرية، حائق القبة، المرج" وصولا لبعض المناطق بالقليوبية، مشيرا إلى أنه نظرا للحجم العملاق للمحطة تم البدء فى الإنشاء على مراحل.

 

وتابع قائلا: "تم إنشاء محطة الجبل الأصفر على مراحل؛ المرحلة الأولى بدأت فى عام 1990 ودخلت حيز التشغيل والصيانة عام 1998 وتعالج مليونا و200 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحى بإجمالى تكلفة فى هذا التوقيت مليار و400 مليون جنيه، ثم المرحلة الثانية كانت على جزءين؛ الأول وصلت تكلفته لـ 800 مليون جنيه والجزء الثانى من المرحلة الثانية تكلف 62 مليون يورو و521 مليون جنيه، ونظرا للتدفقات المتزايدة التى تستوعبها محطة المعالجة تم السير جنبا إلى جنبا من خلال التطوير والتوسعات لتصل طاقة المحطة المعالجة 2.5 مليون متر مكعب يوميا من خلال دخول المرحلة الثانية حيز التشغيل والصيانة حيث بدأ العمل فى المرحلة الثانية فى عام 2014 ويشمل تنفيذ الأنفاق الرئيسية وخطوط المواسير ومصافى وأحواضا لترسيب الرمال وخزانات تنقية وقنوات طوارئ وأحواض مزج كلور وخزانات وقود ومبانى خدمية، واستمر العمل 42 شهرًا لإنهاء الإنشاءات المدنية والتركيبات الإلكتروميكانيكية.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق