ما مصير عمال الحديد والصلب؟.. نواب البرلمان لوزير قطاع الأعمال: بيانك حبرٌ على ورق

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هاجم عدد من أعضاء مجلس النواب، خلال الجلسة العامة، الخميس، برئاسة المستشار حنفى جبالى، رئيس مجلس النواب، هشام توفيق قطاع الأعمال، حول أداء وزارته خلال الفترة من 2018- مع شركات القطاع وإغلاق بعضها.

وأكد أعضاء مجلس النواب، خلال الجلسة العامة، أهمية الحفاظ على حقوق العمال.

وقال النائب علاء عابد رئيس لجنة النقل بمجلس النواب، إن بيان الوزير ليس له صلة بالواقع، فهو مجرد حبر على ورق ولدينا آلاف الشكاوى.

وأضاف عابد أن البيان مكتوب بمهارة عالية، ولكن لا قيمة له على أرض الواقع، مؤكدًا أنه لو الزعيم طلعت حرب كان بيننا واستمع إلى هذا البيان، كان قالك متشكر جدا وتعالى أشوف شغلك".

وتابع النائب، أنه "منذ عام 2014 حتى 2017 تم تنفيذ 600 مشروع قومي، مشيرًا إلى أن أقل مشروع تم تنفيذه من أكبر من الشركات التابعة للوزاة، مطالبًا الوزير بالاقتداء بالقيادة السياسية، كما أوضح النائب أن لدينا 198 أصل تابعة لوزارة قطاع الأعمال فى العديد من الأماكن المميزة لو حصرناها ستتخطى 4 تريليون جنيه".

وأشار عابد إلى أن هناك العديد من المشاكل في وزارة قطاع الاعمال، مؤكدًا أننا نريد حلا يرضي المواطنين أو نقفل الملف ونقول إحنا دولة مش منتجة".

وأبدى النائب محمود عصام موسى، استغرابه من تصفية مصنع الحديد والصلب، متسائلًا كيف يتم إغلاق مصنع به 7500 عامل دون وضع خطة متكاملة حتى يعلم كل واحد منهم مصيره.

وطالبت النائبة مايسة عطوة، معرفة مصير عمال الشركات التى يتم تصفيتها، وعلى رأسها "الحديد والصلب".

وشدد الدكتور محمد العماري، عضو مجلس النواب، على أهمية تحقيق الوطني في صناعة الدواء، موضحًا أن حجم الدواء المصري يبلغ 100 مليار جنيه، تحتل منها شركات القطاع العام 4% بالقيمة و6% بالوحدة فقط لا غير.

وأكد النائب البرلماني، أهمية تنفيذ توجهات القيادة السياسية بالنهوض بهذا القطاع وغزو الأسواق المصرية، كما تساءل العماري، هل قامت الوزارة بتحصيل مديونياتها السابقة التي تقدر بـ3 مليارات جنيه.

اقرأ أيضًا: رئيس النواب يحيل بيان وزير الرياضة إلى لجنة الشباب لمراجعته

كما تساءل البرلماني، ماذا فعل الوزير لمواجهة شبهات الفساد فى إدارة أحد شركات الأدوية، وماذا عن خطته لغزو السوق الأفريقية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق