الزراعة تقدم حزمة توصيات حول طرق غرس القصب الخريفى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 ينشر " السابع"، عددا من التوصيات التي  أصدرتها   واستصلاح الأراضي، ممثلة في قطاع الارشاد الزراعي، بأهم التوصيات الفنية الواجب على مزارعي محصول قصب السكر مراعاتها، خلال الفترة الحالية  .

وتمثلت التوصيات التي أعدها معهد بحوث المحاصيل السكرية حول طرق زراعة القصب الخريفى في الآتي:

ـ إعداد الأرض للزراعة الربيعي ويتطلب ذلك الآتي:

-حرق السفير بعد عملية الكسر مباشرة في الحقول التي سيتم إعادة زراعتها وترك الأرض للتهوية والتشميس حتى تجف تماما، ويفضل أن يتم زراعة محصول غير القصب وإعادة الزراعة في موسم الغرس الخريفي أو زراعة محصول شتوي ثم زراعة قصب غرس ربيعي في العام التالي.

-الحرث العميق (ويفضل جرارات شركات الميكنة الزراعية ذات القوة الكبيرة) ثلاثة أوجه على الأقل متعامدة مع التشميس بين كل وجه وآخر، ويفضل أيضاً إضافة سماد التكاملية العضوي بمعدل 2طن/فدان مع الحرث.

-التخلص من الجور القديمة للمحصول السابق إما يدويا أو عن طريق معدات فرم الجور المعدة لذلك والمتوفرة لدى شركات الميكنة الزراعية.

-يفضل أن تكون المساحات المراد زراعتها ربيعي ضمن مشروع النهوض بمحصول القصب للاستفادة من الخدمات المميزة التي يقدمها هذا المشروع مجانا تقريبا للزراع والتي تساعد على زيادة إنتاجية الفدان مثل الحرث تحت التربة والتسوية بالليزر(والأخيرة هامة جدا ويجب العناية بها) وإضافة الجبس الزراعي والزراعة بالبلانتر (آلة الزراعة) وخلافه.

-الفج بمعدل 8-9 خط/قصبتين وأن يكون اتجاه الخطوط في اتجاه الريح.

-أن تكون التقاوي من عمر الغرس أو الخلفة الأولى فقط لضمان سرعة الإنبات، وأن تقشر جيداً وتقطع بآلة حادة بمعدل 3-4 عيون في القطعة الواحدة، وأن تكون مفروزة لضمان خلوها من الإصابة المرضية أو الحشرية – وأن يتم استخدام الشتلات في حالة الزراعة بعد حصاد المحاصيل الشتوية.

ـ أن تكون عملية الزراعة عميقة وليست سطحية، وأن يقسم الحقل إلى شرائح حسب نوع التربة بعد عملية الزراعة، وتتم الريه الأولى (ريه البوغه) لكل حوض على حدة، ويجب الإسراع بها عقب عملية الزراعة مباشرة حيث يعتبر تاريخ الزراعة هو تاريخ رية البوغة.

-استمرار توريد المحصول للمصانع طبقا لخطة الكسر والتوريد والتعليمات الخاصة بالتوريد حسب التحاليل الحقلية بأجهزة الرفراكتوميتر لضمان الحصول على معدلات عالية من الجودة مما يساعد على زيادة المحصول المورد والسكر.

-حرق السفير في المساحات المقرر استخلافها حتى يمكن التبكير في خدمة المحصول، ويشترط أن يتم عمل قطعية من السفير المجاور لحقول القصب القائمة حتى لا يمتد الحريق إليه، ولابد أن يكون الحريق في غير وقت هبوب الرياح ويفضل في الصباح الباكر أو آخر اليوم وفى وجود عمالة كافية وذلك لضمان عدم امتداد النيران إلى حقول القصب القائمة المجاورة.

-استمرار ري مساحات القصب المتوقع كسرها في المراحل المتأخرة من خطة الكسر والتوريد ولحماية المحصول من الإصابة بالصقيع.

-البدء في عمليات تطهير الجور عقب الحريق مباشرة وقبل الري لضمان الإنبات العميق للنباتات الجديدة.

-استمرار الكشف على المساحات المصابة بالصقيع وتصنيفها من حيث العمر ونوع التربة وسرعة التخلص منها بتوريدها للمصانع قبل ارتفاع ، وخاصة الخلف المسنة منها وضعيفة الإنتاج وهى الأشد عرضة للتدهور وعدم أخذ تقاوي منها.

-الاهتمام بنظافة القصب المورد والعناية برفع متوسط شحن وسائل النقل المصرح بها من شركة السكر سواء عربات ديكوفيل أو لوارى أو جرارات زراعية.

-الاهتمام بكسر المحصول حسب نظام الجرايد لضمان شحن القصب النظيف على وسائل النقل مع العناية بتفتيش الحقل من القطع الصغيرة والمتساقطة وشحنه أولا بأول مع وسائل النقل يومياً وعدم تركه لليوم التالي إطلاقا، ويجب أن يكون شحن بوال اليوم مع قبل نفس اليوم لضمان جودة التوريدات.

-استمرار مكافحة الحشائش والتي تمثل عائلا للحشرات والأمراض التي تصيب القصب، ويفضل اتباع أسلوب المكافحة المتكاملة من طرق زراعية وطبيعية وميكانيكية وكيميائية طبقاً للتوصيات الفنية لوزارة الزراعة.

-الاستمرار في خدمة محاصيل الخلف التي كسر محصولها.

ـ ترقيع مساحات الغرس الخريفي وأيضاً مساحات الخلف.

-إضافة الدفعة الثانية من المقرر السمادى الآزوتى للقصب الخريفي.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق