أيمن عبد المجيد لـ”الصحفيين”: منحتوني أعلى الأصوات.. وطوقت عنقي بمحبتكم (صور)

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وجه الكاتب الصحفي أيمن عبد المجيد، الفائز بعضوية مجلس نقابة الصحفيين (تحت السن)، رسالة إلى أساتذته في المهنة وزملائه وزميلاته، بعد الانتهاء من انتخابات التجديد النصفي لنقابة الصحفيين.

وقال "عبد المجيد"، في له بيان له نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ""، منذ قليل، "بسم الله الرحمن الرحيم.. أساتذتي.. زميلاتي.. زملائي.. منذ وطأت قدماي، ساحة العمل النقابي، وضعت نصب عيني في المنافسة الأولى، أن لحظة إعلان النتيجة ليست النجاح، بل بعد انتهاء مدة التكليف، والحكم على الأداء، يوم أن أكون أوفيت بما تعهدت به، وكنت على قدر المسؤولية، وعند حسن ظن الزملاء، عندما يُدعم الأساتذة والزملاء، استمراري، مجددين الثقة، في ذلك ، فقط، إعلان النجاح في اختبار المسؤولية".

 

وتابع عضو مجلس نقابة الصحفيين، عملت بإخلاص لأكون على قدر مسؤولية تمثيل القامات الصحفية العملاقة، بما للأساتذة من تاريخ، وما لجيل الوسط والشباب، من مستقبل باهر في عالم الصحافة، مضيفا، قابلتم الإخلاص، بالوفاء، وصلت رسالتكم القوية، بحضوركم الراقي في ظروف استثنائية، للتأكيد على أن الجمعية العمومية، تنبض بالحياة، والإصرار على مواجهة تحديات الصحافة المصرية.

اقرأ أيضًا.. وكيل لجنة السياحة بالشيوخ: نقل المومياوات الملكية أهم حدث في 2021

 

وأضاف، خالص شكري وتقديري، للزملاء الذين حضروا، وفي القلب منهم الأساتذة شيوخ المهنة، الذين حرصوا على المشاركة رغم ظروفهم الصحية، والزميلات اللاتي تركن أطفالًا في المنزل، والزميلات والزملاء الذين تكبدوا مشقة الحضور من محافظات المترامية، من أسوان وصعيد مصر ومحافظات القناة ووسط الدلتا، إلى القاهرة، ومن مطروح، مرورًا بلجنة الإسكندرية.

 

وأكد الكاتب الصحفي أيمن عبد المجيد، أن الشكر موصول لشباب المهنة، الدماء الجديدة، المتدفقة في شرايين الصحافة المصرية، وكل التقدير لمن حرص على المشاركة، من مختلف المؤسسات، ومن حالت دون حضوره، ظروف صحية أو قهرية، وخالص شكري وتقديري للزملاء والزميلات، المرشحين على مقعد النقيب (٦ مرشحين)، وعضوية المجلس، (٥٦ مرشحًا)، طرحتم رؤى مقدرة، تنافستم بشرف، غلبت روح الزمالة والمحبة، ضربتم المثل، حافظتم على إرث شيوخ مهنتنا، وتقاليد نقابتنا، وكان يوم الجمعة الماضي، يوم للقاء الأجيال والأصدقاء والزملاء، يوم حفاوة واحتفاء بمحبتنا.

 

وأوضح "عبد المجيد"، الجميع فائز، ليس بيننا خاسر، تحياتي لمن تنافس، ومن صوّت، وأمنياتي بالتوفيق لمن ألقت الجمعية العمومية على عاتقهم المسؤولية، أدعو الجميع لمواصلة العمل من أجل صالح الجمعية العمومية، وفي الختام، عظيم التقدير والامتنان، طوّقت عنقي بمحبتكم، بمنحي أعلى الأصوات، ١٨٦٤ وسامًا على صدري".

 

واختتم الحمد لله الذي رزقني محبتكم، وصدق الوعد، والوفاء بالعهد، ودعم المخلصين والمحبين، أسأله سبحانه وتعالى أن يوفقني فيما هو قادم، وما يُسند إليّ، وأن يسخرنا لخدمة الأساتذة والزميلات والزملاء.. وإن شاء الله دائمًا عند حسن الظن.

اقرأ أيضا: رئيس لجنة الشئون العربية بالبرلمان: النمو الاقتصادي جذب استثمارات أجنبية بمختلف القطاعات

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق