شهب القيثارة والسوبر مون.. أبرز الأحداث الفلكية خلال

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تشهد السماء خلال شهر رمضان المبارك، والمقرر له البدء فلكيا يوم ١٣ أبريل، العديد من الأحداث الفلكية. 

اقتران القمر والمريخ

وأكد الدكتور أشرف تادرس، أستاذ علم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية ، أن يوم ١٧ أبريل يقترن القمر مع الكوكب الأحمر (المريخ) في مشهد جميل بعد غروب الشمس وعند دخول الليل في ذلك حتى غروبهما في الحادية عشرة مساء تقريبا . 

وأضاف الدكتور أشرف تادرس، أستاذ علم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية ، أن القمر  يقترن مع الحشد النجمي خلية النحل Beehive الموجود في السرطان في ٢٠ أبريل.  

ويمكن هذا الاقتران عند دخول الليل مساء، حتى غروب المشهد في الواحدة والنصف بعد منتصف الليل تقريبا ، ولصعوبة رؤية الحشد النجمي خلية النحل بالعين المجردة لذا يتطلب الامر استخدام تلسكوب صغير أو نظارة معظمة. 

وتظهر زخة شهب القيثارة يومي ٢٢، ٢٣ أبريل، وتحدث هذه الظاهرة سنوياً ما بين 16 إلى 25 أبريل، وتبلغ ذروتها في 22-23 ، وتُرى هذه الشهب كما لو كانت آتية من كوكبة Lyra (القيثارة) .

وتنتج شهب القيثارة من مخلفات مذنب C/1861 G1 Thatcher الذي تم اكتشافه عام 1861م ، و يصل عدد شهب فيها الى حوالي 20 شهابا في الساعة ويمكن رؤيتها بالعين المجردة بشرط ظلمة السماء وصفاء الجو، ولكن سيكون القمر شبه الكامل هذا العام مشكلة لأنه سوف يحجب وهج معظم الشهب الساقطة ما عدا اللامع منها بالطبع. 

وتكون أفضل مشاهدة ستكون من مكان مظلم تماما بعد منتصف الليل وحتى بزوغ فجر اليوم التالي: 

اكتمال بدر القمر

وفي ٢٧ أبريل يبدو القمر بدرا للرائي وللعين المجردة في الفترة من 26 حتى 28 مارس حيث لا تستطيع العين المجردة تمييز استدارة بدر القمر بالكامل بدون أجهزة. 

أما وقت البدر الكامل فسيكون في يوم ٢٧'بعد غروب الشمس حيث يبلغ لمعان القمر نسبة 99.9%  ويعرف هذا البدر عند القبائل الأمريكية باسم القمر الوردي ، والقمر الأبيض ، وقمر العشب النابت، وأسماء أخرى كثيرة وكلها تدل على أمور تحدث في الربيع.  

وقال تادرس  أنه هو القمر الأول من بين ثلاثة أقمار عملاقة (سوبر مون) لعام ، حيث يكون القمر في مداره في منطقة الحضيض وهي اقرب مسافة الى الأرض فيبدو أكبر قليلاً وأكثر إشراقا من المعتاد. 

وأوضح  أن جميع مشاهدات الظواهر والأحداث الفلكية تتطلب صفاء الجو وخلو السماء من السحب والغبار وبخار الماء ، لافتا إلى  أن الظواهر الفلكية ليس لها أي أضرار على الإنسان أو نشاطه اليومي على الأرض ، فمشاهدتها ممتعة ويحبها هواة الفلك والمهتمين بعلوم الفلك لمتابعتها وتصويرها. 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق