كيف نجحت فى القضاء على حركة النهضة الإخوانية؟ دراسة جديدة تجيب

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لا تزال تتسارع خطى الأحداث السياسية في حاليًا بعد قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد الأخيرة بإعفاء رئيس الحكومة من منصبه، وتجميد عمل مجلس النواب، ورفع الحصانة البرلمانية عن النواب ومساءلتهم أمام النيابة العامة، وذلك لحالة التخبط والفشل التى لاحقت الحكومة والبرلمان في الفترة الماضية مما دفع إلى تزايد رقعة الاحتجاجات الشعبية الرافضة لسوء إدارة البلاد والرافضة لحركة النهضة الإخوانية.

 

وكشفت دراسة لمركز فاروس للدراسات الاستراتيجية، أن الدولة التونسية ستلاحق رموز النهضة بتهم متعلقة بالفساد والاختلاس؛ الأمر الذي سيضع الحركة أمام خانة ضيقة للتحرك فيها، وخاصة بعد تهديدات الحركة الإخوانية على دخول البلاد في حالة فوضى، وإن كانت جزئية عن طريق المظاهرات ووضع النظام السياسي الجديد في أزمة تلبية المطالب الشعبية، الأمر الذي سيؤدي إلى إنهاك سريع لقوى النظام، وهو ما تريده حركة النهضة، أو تسعى حركة النهضة لتكوين ميليشيات لمحاربة النظام على غرار ما حدث في 1992، لكنه أمر مستبعد وخاصة مع التصريح الواضح للرئيس قيس سعيّد أن من سيطلق رصاصة سيقابله الجيش بوابل من الرصاصات، وأنه سيتم التصدي بحسم لكل محاولات إثارة الفوضى.

 

وأكدت الدراسة أن حركة النهضة الإخوانية عملت على إدخال البلاد في نفق مظلم وأن دول العالم لن تقف طويلًا أمام الأحداث التونسية نظرًا لكونها جاءت في إطار دستورى، لكنها ستنظر بكثب لما ستؤول إليه الأحداث.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة