الارشيف / سياسة / اليوم السابع

مسئول الشئون الإسلامية فى بوركينا فاسو: نشكر الرئيس السيسى على دعمه لبلادنا

قدَّم الدكتور أبوبكر دكوريه مسئول الشئون الإسلامية في رئاسة دولة بوركينا فاسو الشكر للرئيس عبد الفتاح ، ولمصر حكومة وشعبًا على الخدمات الجليلة التي تقدمها في عهد الرئيس السيسي لدولة بوركينا فاسو ولأمتنا ولقارتنا الإفريقية بل وللإنسانية جمعاء، سائلًا الله (عز وجل) أن يجزي القائمين على هذه الدورات خير الجزاء، وأن يحفظ  مصر وأن يديم عليها نعمة الأمن والاستقرار. 

 

جاء ذلك خلال كلمته في حفل تكريم أئمة وواعظات دولة بوركينا فاسو المشاركين في الدورة العلمية المتقدمة، المنعقدة بأكاديمية الأوقاف الدولية في الفترة من 28 مايو الماضى حتى 8 يونيو الجارى بمقر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بجاردن سيتي اليوم الاثنين.

 

وأكد الدكتور أبوبكر دكوريه، أن الخير في الأمة المحمدية إلى قيام الساعة، وأن مما يطمئن القلب ويريح النفس أن يكون هناك رجالٌ في الأمة المحمدية يصيبون فيما يقولون ويصدقون فيما يخبرون ويوفون بما يعدون من خدمة للإسلام ونشر دعوته والمحافظة على تراثه.

 

كما أشار الدكتور أبوبكر دكوريه، إلى دور الأزهر الشريف وشيخه فضيلة الإمام الأكبر  الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، مؤكدًا أن الأزهر قلعة الإسلام المنيعة وحصنه الحصين الذي علَّم الناس صحيح الإسلام لقرون عديدة وأجيال متعاقبة، وإنه ليزخر بأئمة وعلماء فضلاء علميًّا وخلقيًّا، لهم من قوة العقل والحجة ما مكَّنهم من التأثير بالقدوة الحسنة للأمة جمعاء، واختتم بقوله: إنَّا لنثمن غاليًا وفود أئمتنا وواعظاتنا إلى مصر للمشاركة في هذه الدورة التدريبية والتي تمكِّنهم من أداء رسالتهم العلمية والدعوية في بلادنا على أكمل وجه، مؤكدًا على الاستفادة العظمى من هذه الدورة التدريبية. 

 

وكانت أكاديمية الأوقاف الدولية، نظمت جولة سياحية لأئمة وواعظات دولة بوركينا فاسو، على هامش فعاليات الدورة العلمية، قاموا خلالها بزيارة المتحف المصري اليوم الإثنين، والذي يعد من أهم الآثار في محافظة القاهرة، وخلال الجولة استمع المشاركون إلى شرح تفصيلي حول آثار المصريين القدماء ومدى ما وصلت إليه حضارتهم من تقدم وازدهار. 

 

وذكر بيان لوزارة الأوقاف اليوم، أن أئمة وواعظات بوركينا فاسو، أبدوا انبهارهم بهذه الحضارة العريقة، كما أبدوا انبهارهم بالحضارة المصرية على اختلاف مراحلها التاريخية وحتى عصرنا الحاضر، مؤكدين أن مصر تاريخ عريق وحاضر مشرِّف ومستقبل واعد، متمنين أن تتكرر زيارتهم لمصر مرات ومرات، فهي حقًا بلد الحضارات وبلد الأمن والأمان الذي يشعر به كل من وطئت قدمه أرض مصر الطاهرة.

 

وأكد أئمة وواعظات بوركينا فاسو، أن الله حبا مصر وشعبها بالخيرات والبركات فهي خزائن الأرض، وفي ختام الجولة السياحية قدم المشاركون الشكر لوزارة الأوقاف ولأكاديمية الأوقاف الدولية على هذه الدورة المتميزة وما شملته من مناهج علمية وكرم ضيافة، سائلين الله تعالى لمصر أن يحفظها من كل سوء، وأن يجعلها أمنًا أمانًا وسائر بلاد العالمين. 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا