الارشيف / سياسة / اليوم السابع

دراسة: إحياء مسار العائلة المقدسة انتعاشة للسياحة الدينية فى

أكدت دراسة صادرة عن المرصد المصرى التابع للمركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية، أن مسار العائلة المقدسة حاز على اهتمام عالمى كبير فى عام 2017، بعد اعتبار بابا الفاتيكان المسار "رحلة حج مسيحى"، وأُدرجت زيارة المسار بشكل فعلي ضمن زيارات الفاتيكان الرسمية عام 2018.

وأضافت الدراسة أنه في أعقاب هذا القرار، استقبلت أول وفد لـ"حج رسمي" من الفاتيكان في يونيو 2018؛ حيث مكث الوفد لمدة 5 أيام، وضم 52 شخصية، مشيرة الى أنه تبع ذلك الحدث عددًا من الزيارات الأخرى التي استهدفت التعريف بالمسار، مثل زيارة 5 من رؤساء الكنائس الإنجليزية المسكونية، وكذلك الحال مع 5 من رؤساء أكبر الكنائس الفرنسية، كما نُظم مؤتمر الحوار الديني المصري الأوروبي، للترويج للمسار، ودُعيت إليه كل الطوائف الدينية في هولندا وألمانيا والدنمارك وغيرها من الدول الأوروبية.

ولفتت الدراسة الى أنه في عام 2020 بدأت الزيارة الرسمية الأولى لمجموعة من السياح؛ إذ وفد 73 سائحًا إيطاليًا، مضيفة أنه في نفس العام، جاء وفد سويسري فرنسي مشترك مكون من 35 سائحا، وتوقفت الزيارات مع بداية جائحة كوفيد-19، مما دفع وزارة والآثار لاستكمال البنية التحتية للمسار لخروجه بشكل ملائم.

وأوضحت الدراسة الصادرة عن المرصد المصرى التابع للمركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية، أن مسار العائلة المقدسة يعد من أهم المشروعات القومية التي تحظى باهتمام الدولة وكافة الجهات المعنية لتنشيط السياحة الدينية، وذلك لدعم الاقتصاد وتوفير فرص عمل للشباب وتطوير البنية التحتية، موضحة أن مسار العائلة المقدسة يمثل محورًا عمرانيًا متكاملًا، يؤدي إلى تنمية المجتمعات الفقيرة والمهمشة بطول المسار، إضافة إلى تدريب الصناع والحرفيين بالمجتمع المحلي على إنتاج السلع السياحية، وتطوير البنية التحتية من طرق ومنشآت لتيسير الرحلة الدينية للسائحين.

وذكرت الدراسة أن مسار العائلة المقدسة يعد نقلة كبيرة للحركة السياحية ودفعًا للاقتصاد المحلي بالمحافظات الواقعة على طول المسار، متابعة:" لذلك لابد من اتخاذ العديد من التدابير التي تضمن خروج المشروع بشكل مناسب ومنها؛ تقديم تدريبية لتوفير فرص عمل متناهية الصغر وصغيرة للشباب في المحافظات الواقعة في مسار الرحلة، إضافة إلى ذلك توفير المنشآت القائمة على خدمة السائحين كالفنادق والمطاعم والبازارات، كذلك الاهتمام بتقديم الفلكلور والصناعات اليدوية الخاصة بكل محافظة،  فضلًا عن أهمية التسويق الجيد لهذا المشروع الهام بجميع دول العالم لتشجيع السائحين علي زيارة مسار العائلة المقدسة، بالإضافة إلى التسويق على مستوى السياحة الداخلية لزيادة الوعي الأثري للمواطنين".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا