مستشفيات جامعة الإسكندرية: خطة للتعقيم والتطهير لمواجهة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أعلنت مستشفيات جامعة الإسكندرية برئاسة الدكتور وائل نبيل عميد كلية الطب جامعة الإسكندرية، أنه بخصوص ما يتم تداوله في بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس المستجد فإن إدارة المستشفيات الجامعية تود أن تنوه إلى أنه يوجد تعريف محدد وواضح لحالات الاشتباه في الإصابة بفيروس كورونا المستجد صادر من والسكان ويتم تحديثه بصورة دورية وهذا التعريف يمثل الآلية العلمية الوحيدة لفرز حالات الاشتباه .

وأضافت مستشفيات جامعة الإسكندرية فى بيان ، أن كل الاطقم الطبية في وحدات الطوارئ والاستقبال في المستشفيات علي دراية تامة بهذا التعريف وتلك الآلية وكذلك مديري المستشفيات، ويوجد طريقة للتعامل مع حالات الاشتباه منصوص عليها في الأمر الإداري الصادر من الأستاذ الدكتور عميد الكلية ورئيس مجلس إدارة المستشفيات بما في ذلك تجهيز مكان العزل المؤقت  للحالات التي قد يشتبه بها مع اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة والتواصل مع إدارة الترصد ومسئولي وزارة الصحة وفقا للسياسة العامة للقطاع الصحي في هذا الشأن علي ان تتولي مديرية الشئون الصحية اتخاذ اللازم في حالة انطباق الأعراض السريرية علي الحالة المشتبه بها وتحويلها للمستشفيات التابعة لوزارة الصحة و المخصصة العزل.

وأوضح البيان أنه اي حالة مرضية قد يشتبه في اصابتها يتم عرضها على الأطباء المتخصصين و الأمراض الصدرية و إدارة مكافحة العدوي و  المديرين في التو واللحظة مع المتابعة المستمرة من إدارة المستشفيات وأي حالة تثبت اصابتها سيتم تحويلها الي المستشفيات المخصصة للعزل علي الفور بعد إجراء تحليل بمستشفي الحميات بالتنسيق مع وزارة الصحة .

كما أكد أن إدارة المستشفيات الجامعية وعلي رأسها الأستاذ الدكتور عميد الكلية ورئيس مجلس ادارة المستشفيات تتوجه بخالص الشكر و التقدير لكل الاطقم الطبية والتمريضية والصيادلة والعمال وكل الموظفين بالمستشفيات علي التفاني في الأداء وتقدير حجم المسئولية الملقي علي عاتق كل المنشآت الصحية في تلك المرحلة الحرجة  التي تتكاتف فيها كل الجهود للسيطرة و الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد .

 وأكد البيان تحري الإدارة الدقة في كل حالة اشتباه بالتواصل مع الجهات المكلفة بذلك في وزارة الصحة ، كل القطاعات الصحية ومنها المستشفيات الجامعية تسير وفق خطة واضحة المعالم و بها قدر عالي من الشفافية للاعلان عن أي حالة  يتأكد اصابتها بفيروس كورونا المستجد و ذلك في إطار خطة الدولة لمحاصرة هذا المرض و القضاء عليه .

وتهيب المستشفيات الجامعية بضرورة تحري الدقة قبل نشر أي اخبار قد تكون منافية للحقيقة و تثير الكثير من اللغط و تكدر السلم العام في هذه المرحلة الحساسة التي تحارب فيها الدولة بكل قوة للسيطرة علي هذا المرض، وهناك خطة معدة للتطهير والتعقيم داخل المستشفيات وذلك بصورة متدرجة ووفق جدول زمني معين وذلك زيادة في الحيطة والحذر وتم البدء فيها تزامنا مع تقليل نسبة الأشغال في الأقسام الداخلية.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق