ندب مديرة مستشفى إسنا للحجر الصحى وكيلاً لمديرية الصحة بالأقصر

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أصدرت الدكتورة وزيرة الصحة والسكان القرار رقم 433 لسنة بندب الدكتورة إلهام محمد محمود محمد مدير مستشفى إسنا للحجر الصحى، وكبير أخصائيين طب الأسنان بأمانة المراكز الطبية المتخصصة، للعمل وكيلاً لمديرية الشئون الصحية بالأقصر، وذلك لمدة 3 شهور.

وتعتبر الدكتورة إلهام محمد محمود مدير مستشفى إسنا للحجر الصحى السابق، أحد أهم الركائز الأساسية فى سلسلة النجاحات مؤخراً بمستشفى إسنا للحجر الصحى، فهى كبير أخصائيين واستشارى مكافحة العدوى بالمراكز الطبية المتخصصة، والتى تعد إحدى النماذج المشرفة بجيش الأبيض، وواحدة من الإيجابيات التى أفرزتها أزمة فيروس ، حيث جاءت إلى الأقصر لتولى تدريب فريق مكافحة العدوى، لتتفاجئ بتحويل المستشفى إلى عزل صحى وتصر على البقاء.

وقد جاءت من القاهرة فى يوم 6 مارس، فى مهمة تدريب كوادر مستشفى أسنا التخصصي، على التعامل مع الحالات المصابة بالفيروسات، بعد اكتشاف عدد من الحالات بفيروس كورونا على الباخرة النيلية بالأقصر، وقبل إنتهاء فترة التدريب جاءت إشارة للمستشفى المخصص للحجر الصحى باستقبال أول الحالات من أسوان يوم 14 مارس، فأصرت على الانضمام لفريق العزل لاستكمال محاضرات الحماية ضد العدوى، لكى تطبق عملياً وتتابع بنفسها مع باقى الفريق المكلف والمعيّن لذات الغرض، رغم أن مهمتها كانت يومين تدريب وتعود، ولكن لم تعود لمنزلها وأسرتها بالقاهرة واكتفت بالتواصل معهم عبر الهاتف.

ومن أبرز المواقف البطولية للدكتور إلهام محمد تلك الخطوة التى جعلت الجميع بالمستشفى وخارجها يطلقون عليها "المرأة الحديدية" والتى اختارت أن تكون فى مقدمة الصفوف وتنقل خبراتها وعلمها وتطبقه عملياً مع الكادر الطبى والتمريضى بالمستشفى، وارتضت بإرادتها أن تظل مع الوفد الأول للحجر الصحى لمدة 14 يوم، ونجحت نجاح باهر حيث أنها تعتبر نموذج رائد يضرب به المثل والقدوة حالياً، حتى صدر قرار تعيينها رسمياً مديراً لمستشفى إسنا للحجر الصحى رسمياً من أمانة المراكز لطبية المتخصصة بوزارة الصحة، وخلال فترة إدارتها للمستشفى اكتسب الفريق الطبى بالمستشفى شهرة عالمية، وحصلوا على شكر وثناء من السفير الإيطالى بمصر، بعد النجاح فى علاج كافة الأجانب المعالجين داخلها، والذين أثنوا على مدى الدقة والالتزام والحرفية والخدمة الطبية والعلاجى التى شاهدوها، حيث تحظى المستشفى بأعلى نسبة شفاء، منهم أعمار متقدمة بالعمر، ومنهم من كان لدية أمراض مزمنة، دون أى إصابة للكادر الطبي.


00

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق