يوسف أسامة طالب من الشرقية تحدى مرض اللوكيميا وقرر الالتحاق بكلية الطب

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

مازالت دفعتى والأزهرية ، تكشف عن قصص نجاح وتحدي لطلابها، والذين قدموا أمثلة يحتذى بها، منهم الطالب يوسف أسامة ابن مركز بلبيس محافظة الشرقية، الذي خاض تحدي الصعاب والمرض خاصة أنه مصاب بمرض سرطان الدم، وقرر الانتصار عليه والتخصص في علاجه بعد أن حصل على مجموع يؤهل لكلية الطب جامعة الأزهر بمجموع 97.6 % .  

يوسف أسامة ابن مركز بلبيس هو أحد الطلاب المتفوقين منذ نعومة اظافرة، فهو الأول على المعهد الأزهري في مراحل تعليمية المختلفة، حتى الصف الأول الثانوي، ليحدث ما لا يخطر على البال. 

و أكد  يوسف لـ" السابع"، أنه  تعرض لحالة إعياء وبالكشف والتحاليل اكتشف إصابته بمرض السرطان في الدم، فجأة كل حياته تغيرت وطموحاته في الالتحاق بكلية الطب الذي كان يسعى لتحقيقه منذ طفولته  أصبح كأنه سراب، وعن هذه الفترة يقول :  تدمر حالتي النفسية في البداية وبعد فترة ليست وجيزة بدأت استعادة الثقة بالنفس وتحدي المرض، ذلك بمعاونة الوالدين والطبيبة المعالجة لي، فقدت خضت 146 جلسة علاج كيمياوية لمدة عامين آخرهم كانت في فترة الامتحانات، تعرضت لأزمات صحية ونفسية صعبة ولكن دعمهم وتشجيعهم لي كان حائط الصد لكل هذه الأزمات. 

و يكمل بقوله كثرة ترددي على مستشفى الذي يعالج بها والمخصصة لعلاج لسرطان الأطفال ، لجلسات الكيماوي، نشأت علاقة طيبة بين الطبيبة سماح والفريق المعالج معي، والذين كانوا دائما سند في ظهري للحرب على التفوق و الالتحاق بكلية الطب، لدرجة اني في بعض جلسات كنت اصطحب الكتب للمذاكرة  أثناء الجلسة.    

و يشير بقوله أديت الامتحانات كلها بلجنة عادية مثل كل الطلاب، لم أطلب لجنة خاصة، سوى في مادة واحدة تصادف موعدها مع موعد عملية بالمستشفي، بالفعل أديت المادة وصعدت  لترولي العمليات ، لافتا إلى أنه بعد إنتهاء الكيماوي   في فترة استقرار مع المرض و يخضع لمتابعات دورية . 

و عن لحظة النجاح، يؤكد استقبلت خبر نجاحي بفرحة شديدة ، و خاصة بتوفيق الله و تحقيقي مجموع يؤهل  الالتحاق بكلية الطب كما كنت أرغب  و لافتا أنني منذ إصابتي قررت إذا تحقق حلمي بدراسة الطب سأتخصص بعلاج الأورام السرطانية، لمحاولة التخفيف عن كل طفل مريض . 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق