زيت الزيتون .."آنتبيوتك" الصعايدة ضد كل الأمراض | وصور

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تعد صناعة زيت الزيتون على البارد في مركز قوص جنوب محافظة قنا، من أهم وأكبر الصناعات التي لها تأثير كبير، وكانت تصدر في فترة من الفترات السابقة إلى دول الخليج وبعض الدول العربية الكبرى نظرا لقيمتها وجودته  غير الموجودة في أي مكان في العالم.اضافة اعلان

شفاء الغلابة
في صعيد الكثير من بيوت الفقراء البسطاء الذين يعانون منذ سنوات عدم وجود خدمات صحية وهو ما دفعهم إلى ابتكار الطب الشعبي.
من جانبه أكد صابر محمود، أحد أبناء مدينة قوص، أن تلك الصناعة مشهورة هنا في المركز منذ سنوات، واشتهرت معصرة الزيوت بصناعته على الطريقة الباردة التي لا تتدخل فيها أي مواد كيمائية، وكثير فعلا من مشهورين وخليجين كانوا يشترون الزيت من هنا إلا أن الأمر تغير كثيرا في السنوات الأخيرة.

وأشار يحيى علي محمود، أحد أبناء قرية المقارين، إلى أن الصعايدة يطلقون على زيت الزيتون "دواء الغلابة " لافتا إلى أن المعصرة التي تقوم بهذه الصناعة بدأت تتضال في إنتاجها بسبب انخفاض الطلب عليها في الخمس سنوات الأخيرة، وتحديد زيت الزيتون بالنسبة للصعايدة فيتامين وأنتبيوتك لجميع أوجاعهم مهما كانت فهم تربوا على هذه العادات التي أصبحت حياة في وقتنا الحالي، فالكحة علاجها "دهن الزيت ووضع جورنال ولبس لتدفئة الصدر" خاصة في ظل انتشار وباء ومع اقتراب فترة الخريف والتي سيلحق بها الشتاء.

مذيب الجلطات
وأوضح عبد الفتاح توفيق ، أحد أبناء مركز قوص، أنه أجرى تجربة على جسده عندما أصيب بتصلب في الشرايين، وعدة انسدادات بسبب مضاعفات مرض السكر، فقمت بدهن زيت الزيتون في جميع الأماكن المصابة بالتصلب والانسداد في الأوردة والشرايين، وبعد مضي مدة وجد ذوبان كامل وتفتح فيها.

وأضاف بأنه أجرى تجربة على شحم أحد شحوم الغنم غير المطهية ووجد بعد فترة أنها ذابت مع زيت الزيتون وأصبح سائلا، وهو ما يدل على أن زيت الزيتون له تأثير كبير في إذابة الشحوم والدهون.

وطالب أكاديمية البحث العلمي والباحثين بضرورة تبني تلك التجربة وإجراء أبحاث عليها حتى تعم الفائدة.

8806f41ceb.jpg
1d3ed610c8.jpg
dee14c58e2.jpg
dbd4dbe661.jpg

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق