رئيس جامعة المنصورة يفتتح المرحلة الثانية لتطوير وحدات تعليمية بكلية الهندسة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

افتتح الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة، المرحلة الثانية من خطوات تطوير كلية الهندسة وإعادة تأهيل البنية التحتية وتطوير الوحدات التعليمية والتدريبية استكمالا لخطة تطوير كلية الهندسة جامعة المنصورة، والتى ترتكز على ثمانية محاور رئيسية والتى تهدف لمواكبة كبرى كليات الهندسة فى الجامعات العالمية 

بحضور الدكتور محمد عطية نائب رئيس الجامعة للتعليم والطلاب، الدكتور محمد عبد العظيم عميد كلية الهندسة الدكتور ووكلاء الكلية ووفد من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مدير مركز الدراسات، مدير مركز التطوير المهنى بالجامعة، مدير مركز التطوير المهنى بكلية الهندسة 

وشملت الافتتاحات: مركز التطوير المهنى والذى أنشئ بالتعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالقاهرة ويهدف إلى المساهمة فى تقديم الإرشاد المهنى والتدريب على مهارات التوظيف والقضاء على الفجوة بين التعليم الأكاديمى واحتياجات العمل لطلاب المراحل النهائية بكليات الهندسة والحاسبات والمعلومات بشكل مجانى وبقدرة استيعابية تصل إلى 75 متدربا فى الجلسة الواحدة كأكبر مركز من نوعه بالجامعات المصرية.

مركز الدراسات والاستشارات الهندسية وهو احد القلاع التى تتميز بها كلية الهندسة بل وجامعة المنصورة وله العديد من المشاركات فى تصميم والإشراف على المشروعات القومية والوطنية وتم إعادة تأهيل المركز بما يتواكب مع عصر التحول الرقمى ومنظومة إدارة المكاتب الهندسية المتخصصة سواء فى البنية التحتية أو منظومة الإدارة الإلكترونية. حيث تم عمل ويب (EyePro) بما يضمن للجميع العمل ومتابعة تنفيذ المشروعات دون أى خلل فى منظومة العمل.

قاعات التدريس الأون لاين: تماشيًا مع جائحة فيروس وتبنى الدولة لمنظومة التعليم الهجين تم إنشاء عدد 10 قاعات للتعليم التفاعلى بها كل التجهيزات التى تناسب التعليم الهندسى بما يضمن إنتاج مادة علمية عالية المستوى وتوصيلها إلى أبناءنا الطلاب ويحقق إستفادة عالية من الإنتاج العلمى لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم.

Workspace لطلاب الكلية والذى يعتبر مقر إضافى للتعلم ونقل الخبرات بين الطلاب وزملائهم الطلاب واصحاب الخبرات بسعة تصل إلى 120 متدربا أو عضو فريق عمل مقسمة إلى قاعتين، حيث يتم استخدامها فى النقاشات التى لا تتطلب قاعات تقليدية أو ورش العمل التفاعلية أو نقاشات فرق العمل أو مشاريع التخرج للطلاب أو أعمال الفرق الطلابية بما يضمن التفاعل أسوة بكل الجامعات العالمية

كل هذه المشروعات تمت من الموارد الذاتية للكلية وجزء كبير منها تم بتنفيذ فعلى من فريق العمل بالكلية من خلال التصميم والإشراف والتنفيذ للكثير من الأجزاء.

وأكد الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس الجامعة أن الكلية تشهد حاليا خطة تطوير متكاملة سواء على مستوى اعادة تأهيل البنية التحتية والوحدات التعليمية والتدريبية وتخطو خطوات متسارعة نحو التحول الرقمى وتطوير اساليب التعليم والتعلم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق