مات الأب والأم ولحق بهم الابن.. كفر الشيخ تنعى وكيل مستشفى الصدر.. لايف

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قدم " السابع" من أمام مقبرة الدكتور محمد كمال رزق، نائب مدير مستشفى الصدر، وعضو نقابة الأطباء، بعد إصابته ووفاته متأثراً بفيروس ، حيث شيع عدد كبير من الأطباء، وأهالي قرية ميت الديبة التابعة لمركز قلين بمحافظة كفر الشيخ، جثمان عقب تشييع جثمان والديه بـ15 يوماً، ومنعته الإصابة من تشييع جثمانهما ، فأصابه الحزن على فقدهما، وحمد الله على ابتلائه، وآخر كلمات كتبها ترحماً عليهما، واعترافاً بفضلهما، ولحق بهما صباحاً اليوم.

وقال الشيخ سعد ابن عم الدكتور محمد كمال رزق، أن العائلة فقدت عمة وزوجة عمه وإبن عمه مؤخراً، حيث أن عمه كان فى يعمل فى المجلس المحلى، وأن ابن عمه كان مصاب بكورونا والإصابة منعته من حضور جنازتى والده ووالدته حيث كان فى مستشفى العزل ببلطيم، واليوم شيع الأهالى بعد 15 يوماً فقط جثمانه محمولاً فوق الأعناق ليدفن بجوارهما.

وتحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى دفتر عزاء في وفاة الفقيد ووالديه، والدعاء لشقيقه المصاب بالشفاء العاجل، مؤكدين أن الدكتور محمد كمال كان يشتهر بالسمعة الحسنة والأخلاق الفاضلة وكان دائمًا يساعد الجميع ويجتهد في أداء عمله على أفضل وجه.

وكان وكيل مستشفى الصدر بكفر الشيخ ، كتب على صفحته الشخصية يوم 16 يناير الماضي ، عن وفاة والده " وداعاً يا أغلى ما في حياتي وداعا أبى الكريم العظيم، منعني المرض أن أشيع جنازتك ،يا أعظم أب واخ وصديق وحبيب، عشت عمرى اتباهى انى ابن الحاج كمال رزق وسأبقى ان كان لي العمر على العهد سائرا الى ان نلتقى عند مليك مقتدر".

كما كتب على صفحته الشخصية يوم 26 يناير الماضي ،عن وفاة والدته ولم يستطع تشييع جنازتها" وداعا يا أمى الحبيبة وداعا يا عشق الفؤاد وملكه حياتي وداعا يا من كنتي سبب أفراحي وسترى في الدنيا، وداعا يا من كنت اكرم بسبب دعواتك التي لا تنقطع ،والاسف ايضا منعني المرض تشييع جنازتك، اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلف علينا، يارب انه ابتلاء عظيم ولا نملك الا الرضى والقبول، اللهم اجعلنا من الصابرين المحتسبين.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق