فاتحة بيوت 40 ألف صياد.. قصة 100 عاماً للطيور البرية النادرة ببحيرة البرلس

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بحيرة البرلس من البحيرات التي تقع شمال محافظة كفرالشيخ وتطل على مياه البحر الأبيض المتوسط والتي تعبر من البحيرات التي يتواجد بها مخزون سمكي متنوع من أسماك البلطي والبوري والقراميط "والثعابين السمك " ويعمل بها أكثر من 40 ألف صياد من أبناء البرلس ومركز سيدي سالم ومركز مطوبس.

 

نشأة بحيرة البرلس

 

بحيرة البرلس تعتبر من المحميات الطبيعية والتي يوجد بها عدد كبير يصل لأكثر من 125 نوع من الطيور البرية النادرة المهاجرة من أوروبا وشرق أسيا وأفريقيا والتي تقطن بها في فصل الشتاء والخريف وأنواع أخري في فصل الصيف سوف نتناول البعض منها.

 

ونشأت بحيرة البرلس في عام 1926 من خلال " برمبال" المطلة علي فرع النيل برشيد ومتصلة بالبحر كمصب للمياه وكذلك بوغاز البرلس الممر المائي الرابط بين البحيرة والبحر المتوسط.

 

كما يبلغ طول البحيرة 71 كيلو مترا وعرضها نحو 17 كيلو متراً حتي 8 كيلو متراً لبع المناطق ويبلغ عمقها ما بين مترين إلي ثلاثة أمتار في بعض المناطق بها.

 

مراحل تطوير البحيرة

 

يقول الدكتور فيصل متولي أستاذ بكلية الآداب جامعة كفرالشيخ، وأحد أبناء والبرلس أن بحيرة البرلس هي من أكبر المحميات الطبيعية في وكذلك في الشرق الأوسط من حيث المساحة وتعتبر مخزون استراتيجي كبير للأسماك منها البلطي والقراميط والبوري "والثعبان السمكي" والمعروف بأثمانه الغالية وطعمة الشهي وهي ثروة سمكية كبيرة بمصر.

 

مصدر رزق للصيادين

 

وأضاف دكتور فيصل أن البحيرة يعمل بها أكثر من 40 ألف صياد من أبناء البرلس والذين يمتهن أغلبهم مهنة الصيد والزراعة وتعتبر البحيرة مصدر دخل أساسي لهم ولأسرهم.

 

وأوضح أن البحيرة عانت في فترة التسعينات حتي عام 2000 من أنتشار الغاب والبوص والحشائش وطمي البحيرة لعدم "التكريك" لها بشكل مستمر.

 

وقال إن التطوير الحقيقي للبحيرة كان في بداية عام 2008 عندما تولي اللواء أحمد زكي عابدين مهام الأمور كمحافظ للإقليم.

 

مشيرا، أن البحيرة شهدت في فترة تولية محافظاً نقلة نوعية كبيرة لتطويرها حيث إزال البوص والغاب من البحيرة وعمقها باعتماد مالي بلغ نحو نصف مليار جنية من قبل مجلس الوزراء وقتها لتشمل خطة التطوير نحو 6 سنوات متتالية .

 

وقد أدى ذلك لزيادة المخزون السمكي بالبحيرة بشكل كبير وزيادة الدخل للصيادين وتعميق بوغاز البرلس وفيصل حدود البحيرة بمحيطها الطبيعي.

 

ويؤكد أن البحيرة كانت في خمسينات القرن الماضي نحو 142 فدان وتقلصت مساحتها بسبب التعديات نحو 30 ألف فدان حتي يوماً هذا لتصبح نحو 112 ألف فدان. ويجب أن يتم الحفاظ علي تلك المحمية الطبيعية الهامة لمصلحة الصيادين من أهالينا بالبرلس.

 

100 عاماً لهجرة الطيور البرية النادرة

 

ويكمل قائلاً أن البحيرة محمية طبيعية يهاجر لها أكثر من 120 نوعاً من الطيور البرية المهاجرة النادرة من ثلاث قارات: وهي أوروبا وشرق أسيا وأفريقيا في فصول الشتاء وأيضاً في فصلي الخريف والصيف.

 

وتلك الطيور النادرة تنتمي لأكثر من 65 عائلة ونحو 22 نوع ومسمي مختلف ومنها الأكثر شيوعاً طيور هي النورس والزريقة. والأبلق وخطاف البحر والصقور الأصلية والدراسة.

 

كما يوجد بالبحيرة حوالي 190 نوعاً من الطيور "الزقزاقية " و"القطاطية" 80 نوعاً ومن "الوزيات" نحو 30 نوعاً.

 

ويوجد أيضاً نحو 40 نوعاً من الطيور المفرخة ونحو 55 نوعاً من الطيور المغردة.

 

وذلك لما تمتاز به البحيرة من مناخ معتدل دافئ شتاءً حار معتدل صيفاً والتي تجعل تلك الطيور البرية تهاجر إليها بشكلاً مستمر .

 

ويضيف حمدي شرابي عضو الاتحاد للمائي للثروة المائية أن بحيرة البرلس شهدت تطوير كبير في إل 10 سنوات الأخيرة خاصة بعد إنشاء كورنيش البحيرة بتكلفة نحو 24 مليون جنية وتعميق بوغاز البرلس وتوسعته بما يخدم مصالح الصيادين من بالبرلس ومطوبس وسيدي سالم .

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة