الارشيف / محافظات / اليوم السابع

السكرتير العام المساعد لمحافظ بنى سويف يناقش جهود وإجراءات التعامل مع الشكاوى

أكد اللواء جمال مسعود السكرتير العام، على تنفيذ توجيهات المحافظ، محمد هانى غنيم، بأهمية واستمرار التعامل مع الشكاوى وسرعة الرد مدعماً بالصور والمستندات الدالة على إزالة أسباب المشكلة، ورفع مستوى الخدمات، واستمرار معدل الإنجاز بهذه الوتيرة، والتأكيد على مسئولى منظومة الشكاوى الحكومية بالوحدات المحلية والمديريات الخدمية وكذلك إدارات الديوان العام بسرعة الرد أيضاً على كافة الشكاوى الواردة من المركز التكنولوجى بالديوان العام، وإدارات الديوان العام والموجه إلى الوحدات المحلية والمديريات الخدمية، حتى يتم إخطار وإعلام المواطنين بالرد على المشكلات المقدمة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدورى الذى عقده، اليوم، وفى حضور أعضاء اللجنة العليا "التى تم شكلها المحافظ" لمراجعة الموقف التنفيذى للشكاوى الواردة على منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة التابعة لمجلس الوزراء وموقف استجابة الجهات الحكومية للشكاوى التى تم رفعها وتسجيلها على المنظومة، فى الفترة من 1 يوليو 2022 حتى 5 أغسطس الجارى، وتعظيم الإيجابيات وتحديد المعوقات خلال تلك الفترة، للعمل على تذليلها، بهدف رفع مؤشرات الأداء السنوى للمحافظة فى هذا الشأن.

 تناول الاجتماع موقف تلقى ورصد واستجابة الوحدات المحلية ومديريات الخدمات لشكاوى المواطنين المسجلة على منظومة الشكاوى الحكومية خلال تلك الفترة،، بالإضافة إلى مناقشة بعض الموضوعات المتعلقة بمبادرة "صوتك مسموع"، حيث تم التأكيد على مسئولى الوحدات المحلية والمديريات الخدمية بالمتابعة المستمرة لحل كافة الشكاوى الواردة على المبادرة التى تشرف عليها وزارة التنمية المحلية، وأن تكون الردود على تلك الشكاوى مدعومة بالصور والمستندات الدالة على الحل، وأن يتم التواصل والتنسيق بشكل مباشر مع رئيس الجهة حال وجود أية معوقات فى هذا الجانب.

 حضر الاجتماع الأستاذة مها حميدة أحمد _مدير عام خدمة المواطنين بديوان عام المحافظة "مقرر للجنة"، وأعضاء اللجنة من مسئولى الوحدات المحلية للمراكز والمدن والمديريات الخدمية والجهات والمصالح الحكومية المعنية ومسئولى الشكاوى بتلك الجهات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا