قضاة الإسلام.. القاضى "أبو بكر الأندلسى" قاضى إشبيلية حارب الفساد وأقام العدل

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

كان ثاقب الذهن، عذب المنطق، كريم الشمائل، كامل الرياسة، بعد توليه منصب القضاء فى مدينة اشبيلية ببلاد الاندلس، فأشتد على الفاسدين والفاسين، حتى رفع وأعلى كلمة العدل والحق والمساواة بين الناس .

بعد مجيء الإسلام، وبعد أن مكن الله لهذا الدين، كان لازما وحتما أن يكون لهذا الدين نظام اجتماعى عادل يحتكم إليه المجتمع، ويحتمى به من بطش الظالمين والمعتدين، فكان ثمرة الإسلام غلغل العدل فى نفوسهم فأظهروه فى أحكامهم، وفقهوا واقع الناس وملابسات الحوادث فأسهموا فى إعادة الحقوق إلى أصحابها فى أقرب وقت، فهم نماذج مضيئة لقضاة من أبناء الإسلام فى أى مكان، وعليهم الأخذ بسننهم والاقتداء بأحكامهم، ليتحقق العدل على أيديهم، ويسود الأمن والأمان للناس فى وجودهم، وتسعد الدنيا بهم.

من بين هؤلاء الإمام العلامة الحافظ القاضي أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن العربي الأندلسي الإشبيلي المالكي، صاحب التصانيف والتآليف، ولد في شعبان سنة 468هـ في أسرة علمية قوية، ذات صلات وطيدة مع المعتمد بن عباد حاكم إشبيلية الشهير، وكان أبوه من كبار أصحاب ابن حزم الظاهري، بخلاف ابنه أبي بكر، فإنه منافر لابن حزم، شديد الهجوم عليه والحط منه في كل موطن.

وهو غير محيي الدين بن عربي الصوفي، من حفاظ الحديث. خرج في رحلة علمية, صحبه أبوه إلى المشرق فطاف بالعواصم الشهيرة مثل بغداد والقاهرة ودمشق وخراسان والتقى كبار علماء عصره أمثال الغزالي والشاش والطرطوشي والتبريزي وغيرهم، وحج البيت وسمع من علماء الحجاز، ومن طول هذه الرحلة مات أبوه في الطريق فدفنه في بيت المقدس وعاد للأندلس سنة 491هـ.

ولي القضاء بإشبيلية، فاشتد على المفسدين والفاسقين، وكان أهلها منذ أيام المعتمد بن عباد يغلب عليهم الترف والدعة والاشتغال بالبطالة، فاشتد عليهم وتفنن في تأديبهم، فثقل على الحاكم والمحكومين، فعزل من منصبه وأقبل بعدها على نشر العلم وتدوينه، وصار ذلك دأبه حتى بلغ درجة الاجتهاد عند كثير من أهل العلم.

و ترك ابن العربي مصنفات كثيرة نافعة من أشهرها تفسيره الرائع أحكام القرآن والذي بنى على أساسه القرطبي تفسيره الشهير، وله كتاب «عارضة الأحوذي» في شرح سنن الترمذي وله كتب كثيرة معظمها إما فقد وإما ما زال مخطوطًا، وله كتاب العواصم من القواصم الذي أعاد به للصحابة مكانتهم العالية وغصت بهذا الكتاب حلوق كل كاره ومنغص لخير البشر بعد الأنبياء والمرسلين.

ولم يؤخذ على القاضي أبي بكر بن العربي سوى اشتداده وذمه العنيف لابن حزم، ولعلها من السنن الجارية، فإن ابن حزم كان شديدًا عنيفًا في خصومه، فقيض الله عز وجل من يذيقه نفس الكأس, ولقد كان أبو بكر معارضًا للدولة الموحدية، رافضًا آراءها وعقيدتها المعتزلية، ومن أجل ذلك حمل إلى عدوة حيث مدينة فاس للضغط عليه وانتزاع الموافقة والبيعة منه, خاصة وأنه من كبار علماء الأندلس، وفي مدينة فاس وافته المنية في 6 ربيع الأول سنة 543هـ ودفن بها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق