خلافات مالية.. أمن المنوفية يكشف غموض اختطاف صيدلي وطلب 1.2 مليون جنيه فدية

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

كشفت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن المنوفية، السبت 1 أغسطس ، غموض وملابسات واقعة اختطاف صيدلي ومطالبة أسرته بدفع مليون و200 ألف جنيه لإطلاق سراحه، و القبض على مرتكبي الواقعة.

 

بداية الواقعة

البداية عندما تبلغ مركز شرطة السادات بمديرية أمن المنوفية، من أحد الأشخاص، مقيم بدائرة المركز، بتلقيه إتصال هاتفى من مجهول طلب خلاله فدية مليون و200 ألف جنيه، نظير إطلاق سراح أخيه "صيدلى" مقيم بدائرة المركز، والمُبلغ بغيابه بتاريخ 23 يوليو بالمركز.

اقرأ أيضًا: في ثانى أيام العيد.. حجز جزار لحيازته لحوم وكبدة مجهولة المصدر في حدائق القبة

وتمكن ضباط قطاع الأمن العام، وإدارة البحث الجنائى بمديرية أمن المنوفية عن تحديد المسؤولين عن الواقعة، وهم ثلاثة أشخاص سائق وصيدليان، وأن الدافع وراء ارتكاب الجريمة خلافات مالية سابقا بينهم، من بينها قضايا منظورة أمام المحاكم.


وتم استهداف الجناة بعدة مأموريات برئاسة قطاع الأمن العام، وإدارة البحث الجنائى بمديرية أمن الدقهلية، وبمشاركة الإدارة العامة لمباحث القاهرة، وتم القبض على أحد المتهمين وقيام المتهمين الآخرين بالتخلى عن المختطف عقب علمهما بضبط أحدهم وهروبهما.

 

اعترفات المتهم

وبمناقشة المتهم أمام رجال مباحث البحث الجنائي، أثناء التحقيق معه، اعترف بإرتكابه الواقعة بالإشتراك مع زملائه، بسبب وجود خلافات مالية سابقا بينه وبين المجنى عليه، فعقد العزم على اختطافه وطلب مبلغ الفدية من أسرته نظير إطلاق سراحه.

وفى سبيل تنفيذ مخططه قام بالإستعانة بباقى المتهمين"الصيدليان" مقابل 100 ألف جنيه، ويوم الواقعة قاموا بإستدراج المجنى عليه " الصيدلي" من مدينة 6 أكتوبر، إلى دائرة المركز لإنهاء تلك المشاكل وإقتياده إلى منزل أحد المتهمين بدائرة قسم شرطة أول المنصورة بمحافظة الدقهلية. وإحتجازه لحين مساومة أسرته لدفع مبلغ الفدية، إلا أنه عقب القبض عليه وعلم المتهمان قاما بإطلاق سراح المجني عليه وهربا.

اقرأ أيضًا: لعدم الالتزام بالكمامات.. اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 1216 سائق نقل جماعي

تم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وجارى تكثيف الجهود لضبط المتهمان الهاربان .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق