من مسرح الجريمة.. “البوابة نيوز” تكشف تفاصيل مقتل طبيب روض الفرج

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

البوابة نيوز

دكتور أفنى حياته لمهنة الطب وتفرغ لها بشكل تام، عاش وحيدا ومات غدرا على يد أقرب من كان يحسن إليهم، على الرغم من أنه احتاج إلى رعاية طبية خاصة في آخر أيامه، نظرا لمرضه بداء الفيل، حيث لقى مصرعه مقتولا في شقته بشارع خورشيد في روض الفرج بالقاهرة.. تفاصيل وملابسات تلك الواقعه تكشفها "البوابة نيوز" من مسرح الجريمة وسؤال شهود العيان.في البداية يقول "أبو سامي" عامل جراج بالعقار محل الجريمة، إنهم فوجئوا برجال البحث الجنائي وسيارات الإسعاف في محيط العمارة، ليكتشف السكان مصرع الدكتور "عاطف"جارهم الطبيب.كما أوضح العامل: "المجني عليه يبلغ من العمر 68 عاما ولم نسمع منه إلا الخير والمعاملة الحسنة، ولم يتأخر على أحد في أي استشارة طبية، كما أنه لم يكن متزوجًا، حيث كان يقيم بمفرده وكان بطيء الحركة يكاد يكون عاجزا عن المشي، وذلك يرجع إلى إصابته بمرض داء الفيل الذي سبب له تضخمًا وتورمًا شديدًا في قدميه، تلك الظروف جعلت الطبيب بحاجة شديدة إلى من يقوم بخدمته، فكانت هناك سيدة وزوجها يعملان على خدمة ومساعدة الطبيب مقابل مبالغ مالية، ولكن خادمته التي ظلت ترعاه، تحولت إلى شيطانة عندما خططت هي وزوجها للتخلص من الضحية وسرقته.وقبل تنفيذ الجريمة حضر زوج الخادمة إلى محل عمل زوجته، لمعاينة الشقة للترتيب لجريمتهما قبل تنفيذها، وبعد التخطيط توجهت الخادمة وزوجها في ساعات متأخرة من الليل ودخلا الشقة وظلا يبحثان عن الأموال وسرقة محتويات الشقة، إلا أن الطبيب شعر بهما واستيقظ من نومه وأطلق صرخات الاستغاثة، لينقضا عليه ويسقطاه أرضا، ويقوما بذبحه باستخدام سكين كانت بحوزتهما.وأوضح الشاهد أن المجني عليه أعطي جيرانه نسخة من مفاتيح الشقة في أيامه الأخيرة، كي يطمئن عليه الجيران في حالة حدوث مكروه له، وهو ما حدث بالفعل عندما دخل الجيران على الطبيب للاطمئنان عليه بعد فترة انقطاع، فوجدوه مقتولا وغارقا في دمائه.ترجع تفاصيل الواقعة،عندما تلقي قسم شرطة روض الفرج بلاغا بالعثور على طبيب مقتول داخل شقته بمنطقة روض الفرج، وبالانتقال والفحص تبين العثور على جثة عاطف عزمي يوسف جورجي، 68 سنة طبيب، وبالفحص تبين إصابته بجرح ذبحي بالرقبة، وتم نقل الجثة إلى مشرحة زينهم، تحت تصرف النيابة العامة التي أمرت بالتشريح لمعرفة سبب الوفاة، وصرحت بالدفن وكلفت المباحث بسرعة تحرياتها حول الواقعة وملابساتها وضبط الجناه.وجاء في اعترافات المتهم، أن زوجته تعمل لدى الطبيب، وعلم منها أنه شخص ثري يعيش بمفرده داخل شقته بروض الفرج، وخطر في ذهنه سرقة الشقة بمساعدتها.وأضاف المتهم، أنه بدأ في تنفيذ تلك الجريمة، بعدما ساعدته زوجته في الدخول لمعاينة الشقة، وبعد يومين حضر لتنفيذ الجريمة عن طريق التسلق حتى وصل لداخل الشقة، وسرقة المبالغ المالية، وعندما شعر بالمجني عليه طعنه وفر هاربا، وقال: "أنا كنت لابس كمامة علشان محدش يعرفني، ومكنتش عايز أقتله أنا ظروفي صعبة".

المصدر البوابة نيوز

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق