التوصل لهوية مشتبه بها فى مقتل "إفريقية" بالعجوزة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

توصلت تحريات رجال المباحث بمديرية أن الجيزة، فى واقعة مقتل ربة منزل تحمل جنسية دولة إفريقية، بالعجوزة، والعثور على جثتها أسفل سرير غرفة نوم الضحية، إلى هوية ربة منزل كانت تقيم بصحبة المجنى عليها، واختفت فى وقت معاصر لارتكاب الجريمة، وجارى تكثيف التحريات حول علاقتها بالحادث.

كما أجرى خبراء الأدلة الجنائية معاينة لمسرح الجريمة، حيث تم التحفظ على عينة من دماء الضحية، ورفع البصمات، بالإضافة إلى فحص محتويات الشقة بحثا عن أدلة تشير إلى هوية الجانى، تمهيدا لإعداد تقرر لتقديمه للنيابة العامة التى تباشر التحقيق.

وفرغ رجال المباحث كاميرات المراقبة الخاصة بالمحلات التجارية، المحيطة بالعقار الذى شهد الجريمة، للتوصل لهوية مرتكب الجريمة، ورصد الأشخاص الذين ترددوا على العقار فى وقت معاصر لارتكاب الحادث، كما تم نقل الجثة إلى المشرحة، بعد مناظرتها، تنفيذا لقرار النيابة العامة التى باشرت التحقيق.

تلقت مديرية أمن الجيزة، بلاغا يفيد انبعاث رائحة كريهة من شقة ربة منزل تحمل جنسية دولة إفريقية بالعجوزة، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم العثور على جثة السيدة أسفل سرير غرفة نومها، وتبين من خلال مناظرتها تعرضها للطعن بسلاح أبيض، وأن الجانى أخفى جثتها أسفل سرير غرفة نومها بعد لفها بملاءة.

بدأ رجال المباحث فى الاستماع لأقوال جيران الضحية، لكشف ملابسات الجريمة، وحرر محضر بالواقة، وباشرت النيابة التحقيق.

وتأتى عقوبة القتل المرتبط بجناية فى القانون فى الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات، حيث نصت على أنه "ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى".   

وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعددًا فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها

وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطًا لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلًا هذا الاقتران ظرفًا مشددًا لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة

شروط التشديد

يشترط لتشديد العقوبة على القتل العمدى فى حالة اقترانه بجناية أخرى ثلاثة شروط، وهى: أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل عمدى مكتملة الأركان، وأن يرتكب جناية أخرى، وأن تتوافر رابطة زمنية بين جناية القتل والجناية الأخرى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق