تفاصيل جديدة في واقعة معاشرة صبي لشقيقته التوأم وحملها منه سفاحا بكرداسة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كشفت تحقيقات نيابة كرداسة ومركز إمبابة تفاصيل حبس صبي عاشر شقيقته التوأم معاشرة الأزواج؛ ما أدى إلى حملها سفاحا، ووالدهما الذي تستر على الواقعة وحاول التخلص من الرضيع فور ولادته. اضافة اعلان

وأشارت التحقيقات إلى أن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ من أهالي منطقة منشأة القناطر، يفيد بضبط مزارع 52 سنة أثناء محاولته التخلص من رضيع وإلقائه في الترعة.

وبمجرد تلقي البلاغ، انتقلت قوة من المباحث تحت إشراف اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، أن الأب حاول التخلص من طفل ناتج عن علاقة غير شرعية بين ابنه وابنته التوأم، وأنه كان على علم بتلك العلاقة، وانتظر حتى أنجبت الابنة الطفل، وقام بحمله عقب ولادته بـ24 ساعة وحاول التخلص منه.

وعلى الفور، انتقلت قوة من المباحث تحت إشراف المقدم سامح بدوي رئيس مباحث مركز إمبابة، إلى منزل الأب وأُلقي القبض على الابنين، واعترف الاثنان بتفاصيل الجريمة، وتم التحفظ عليهما، وأُخطرت جهات التحقيق التي قررت إيداع الطفل في دار رعاية، وبدأت في استجواب المتهمين، وطلبت تحريات المباحث النهائية بشأن الواقعة.

وأمام النيابة العامة اعترف الابن المتهم بأنه بعدما تركت والدته المنزل، تعلَّم الأفلام الإباحية على الهاتف المحمول، وفي يوم ضبطته شقيقته أثناء مشاهدة إباحي، وأقنعها بتقليد الأفلام الجنسية، واستمرا على ذلك لمدة عام كامل.

وأكد المتهم أنه لم يعلم أن شقيقته حامل منه، لكنها أُصيبت بحالة إعياء شديدة، وامتنعت عن الطعام، فأخذها والدهما إلى المستشفى، وعقب الكشف عليها اكتشف حملها.

وتابع المتهم في اعترافاته، أنه اتفق مع والده على استكمال حمل شقيقته، وعقب ولادة الجنين يتم التخلص منه، ومنعهما من اللقاء طوال فترة حملها، إلا أن الشرطة ألقت القبض على الأب قبل التخلص من الرضيع.

وكشف المتهم أن والدته انفصلت عن والده منذ عام ونصف العام، وتركت منزل العائلة، وأنه كان يتجه إلى العمل ويعود إلى المنزل، وأثناء نومه مع شقيقته في غرفة واحدة كان يمارس معها الرذيلة برضاها.

وما زالت التحقيقات مستمرة مع الابن والأب، وأمرت بحبسهما لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق