تجارة الآثار جرائم مكتوبة بالدم في كل المحافظات

البشاير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لم يقتصر سعى التشكيلات العصابية وراء البحث عن كنوز المصريين القدماء المدفونة بباطن الأرض فى عمليات التنقيب والحفر فقط، بل امتد لارتكابهم جرائم قتل و خطف، وفقد أرواح من أجل تحقيق هدفهم، واستخراج القطع الأثرية التى تحولهم إلى أثرياء حال نجاحهم فى بيعها.

فخلال الشهرين الماضيين فقط تم الكشف عن عشرات من عصابات التنقيب عن الآثار، داخل العقارات القديمة بمختلف المحافظات، إلا أن عددا من عمليات التفتيش والسعى وراء الحصول على الكنوز انتهت بارتكاب جرائم، كان أخرها تورط 3 شباب فى خطف طفل يبلغ من العمر 10 سنوات، وقتله والتخلص من جثته بالمياه، لإجبار والده على تسليمهم قطع أثرية أُشيع أنه استخرجها خلال تنقيبه عن الاثار بإحدى قرى منشاة القناطر، حيث تمكن رجال المباحث من ضبط المتهمين، وتقرر النيابة حبسهم على ذمة التحقيق.

وفى قرية تابعة لمركز العياط بالجيزة، أوهم دجال صاحب عقار احتواء مسكنه على كنز أثرى، مما دفع صاحب العقار للإستعانة بعاملين للحفر والتنقيب عن الاثار، إلا أن عمليات البحث انتهت بعد انهيار الحفرة على العاملين ومصرعهما، ليلقى رجال المباحث القبض على صاحب العقار، وينجح رجال الحماية المدنية ومسئولى مجلس مدينة العياط فى استخراج الجثتين بعد مرور 5 أيام على الحادث.

كما كشف ضباط مديرية أمن الإسكندرية غموض العثور على جثة سائق ملقاة بمصرف مياه بمنطقة محرم بك، حيث تبين أن السائق اشترك مع 5 أشخاص فى التنقيب عن الاثار داخل عقار، إلا أنه أثناء مواصلة عملية الحفر، انهارت قطعة خرسانية على رأس السائق مما أسفر عن مفارقته الحياة، فقرر شركائه التخلص من جثته حتى لا يتم القبض عليهم.

وفى منطقة القديمة، ألقى رجال المباحث القبض على 4 أشخاص، لاتهامهم بمحاولة التخلص من جثة عامل، وبمواجهتهم اعترفوا أن العامل كان يساعدهم فى التنقيب عن الآثار، إلا أنه فارق الحياة خلال عملية الحفر، مما دفعهم لاتخاذ قرار بالتخلص من جثته.

كما شهدت محافظة البحيرة واقعة مصرع عامل تعرضه للاختناق بسبب استنشاقه غاز أول أكسيد الكربون، خلال التنقيب عن الاثار بمنزله، وذكرت زوجته أنه أثناء قيام زوجها بالحفر والتنقيب عن الآثار داخل المنزل إستنشق العادم الناتج عن تشغيل موتور شفط المياه مما أدى لإختناقه ووفاته.

6 أشخاص وراء مقتل عامل لخلافات علي تجارة الآثار بالشرقية

نجح قطاع الأمن العام، وبمشاركة إدارة البحث الجنائى ب الشرقية ، في كشف غموض واقعة العثور على جثة عامل موثوق اليدين والقدمين، بأحد المجارى المائية بدائرة مركز شرطة بلبيس ، وضبط مرتكبى الواقعة.

تبلغ لمركز شرطة بلبيس بمديرية أمن الشرقية ، بالعثور على جثة “عامل – 35 سنة”، مُقيم بدائرة المركز، بأحد المجارى المائية بدائرة المركز موثوق اليدين والقدمين من الخلف، وما قرره شقيقه بخروجه من المنزل بتاريخ 10 الجارى وعدم عودته.

توصلت تحريات فريق البحث المُشكل برئاسة قطاع الأمن العام، وبمشاركة إدارة البحث الجنائى ب الشرقية ، إلى أن وراء ارتكاب الواقعة (6 أشخاص – لاثنين منهم معلومات جنائية) جميعهم مُقيمون بدائرة المركز.

عقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم وضبطهم وبحوزة ثلاثة منهم (قطعتى سلاح أبيض “مطواة” – دراجة نارية).

بمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة، وقرر أحدهم بقيامه بالاشتراك مع “عامل، مُقيم بمحافظة القاهرة” بالنصب على بعض أهالى قريته ومن بينهم المجنى عليه، والتحصل منهم على مبالغ مالية بزعم قيامهما بالتنقيب عن الآثار واستخراجهما لقطع أثرية، وإيهامهم بإعادتها بأرباح طائلة، ونظراً لمطالبة المجنى عليه له بإعادة تلك المبالغ وتهديده بفضح أمره بين أهالى القرية، عقد العزم على التخلص منه بالإتفاق مع باقى المتهمين.

بمواجهة باقى المتهمين بما جاء باعترافه أيدوها، كما تم ضبط العامل والذى أقر بما جاء بالاعترافات، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق