في أقل من 48 ساعة.. وفاة عامل خلال صلاة جنازة ابنته وحماته تلحقه بعد دقائق

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الموت سيظل من الأمور الغيبية التي اختص الله بها نفسه، ولم يطلع عليها أحدًا من خلقه، فلا أحد يعرف متى سيرحل عن الدنيا، ولكن يظل السؤال الأبرز هنا وربما يلخص أسئلة كثيرة تثار في العقول، "هل يمكن للإنسان فعلا أن يستشعر بقرب أجله"؟.

للموت رائحة يلتقطها عقل الإنسان فيستشعر معها دنو أجله؛ سمعنا عن حكايات كثيرة لأناس في عز فرحتهم، فجأة تنقبض قلوبهم بلا سبب، فهذا هو الموت، سيظل لغزًا في الحياة لا أحد يعرف متى تنقبض روحه بعد.

حيث شهدت قرية النخاس حالة من الحزن الشديد بين الأهالي على وفاة ثلاثة أشخاص من أسرة واحدة في أقل من 24 ساعة ماضية، وبدات بوفاة فتاة في العقد الثالث من العمربعد معاناه مع مرض السكر، ثم يلاحقها والدها أثناء صلاة الجنازة عليها بسكته قلبية مفاجئة، لتلحقه حماته بعده بدقائق معدودة.

اقرأ أيضا: قتل شقيقه وانتحار طبيب أردني.. مشاهد الرعب في ليلة رأس السنة

يأتى مشهد جنازة الثلاثة موثوقًا بالوحشة بين الأهالي، حيث خيم الحزن على أرجاء القرية وتحولت إلى سرداق عزاء لأول مرة في تاريخها.

توفت الأولى، رباب صبري الحديدي، 33 عاما، بعد تعرضها لأزمة صحية مفاجئة في ساعة مبكرة فجر أول يوم عام جديد، وكانت تعاني من مرض السكر في مرحلة متأخرة، وتتعرض لنوبات غيبوبة كل فترة، ليلحقها والدها صبري الحديدي، بغيبوبة تامة أثناء صلاة جنازة ابنته، وتتبعهما حماته بعد دقائق قلية من وفاة زوج ابنتها ونجلته.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق