الشقيقتان المحتفظتان بجثة والدهما ببولاق وضعتا عليها "بيكنج بودر وجبنة"

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

توصلت تحريات ضباط مباحث قسم شرطة بولاق الدكرور، في الحادث الغريب الذى دارت أحداثه بمنطقة بولاق الدكرور في الجيزة، باحتفاظ شقيقتين بجثة والدهما بعد وفاته لعدة أيام، رغم تعفنها، لتعلقهما به، ورفضهما حقيقة وفاته، ولف الجثة بشاش طبى، أنهما وضعا على جثته "جبنة، ولبن، وبيكنج باودر"، في محاولة لتخفيف تعفنها، لاعتقادهما أن تلك المواد تساعد في ترطيب البشرة، ومنع تعفن الجثة.

واستمع رجال المباحث لأقوال شقيق المتوفى، وشرح كيفية اكتشافه وفاته، بعد محاولة الشقيقتين منعه عدة مرات من الدخول، وإصراره على زيارة شقيقه، ليكتشف الوفاة، واحتفاظهما بالجثة.

وتوصلت التحريات إلى أن الشقيقتين أنهما حلقا لحية والدهما بعد وفاته، بالإضافة إلى تحميمه بالماء، ولفا جثته بالكامل، بشاش طبى، وتركاها في صالة الشقة، لاعتقادهما أنه نائم، رافضين حقيقة وفاته، واستخدموا بعض الكريمات والمواد المرطبة في دهن جسده، بعد صدور رائحة من تعفن الجثة لمرور عدة أيام على وفاته، وأنهما كانا يشعلان أعواد البخور، لمنع انبعاث الرائحة الكريهة ووصولها للجيران.

من جانبها، قررت النيابة المختصة الشقيقتين على لجنة مشكلة من مستشفى الأمراض العصبية والنفسية، للتأكد من قواهما العقلية، وإعداد تقرير حول حالتهما لاستكمال التحقيقات.

وكانت حادثة إنسانية دارت أحداثها بمحافظة الجيزة، حيث لم تصدق شقيقتين وفاة والدهما المسن، لشدة تعلقهما به، بعد وفاة والدتهما منذ سنوات طويلة، وتوليه تربيتهما ورعايتهما طوال تلك السنوات، فاحتفظا بجثته عدة أيام داخل الشقة، بعد وضع بعض الكريمات عليها، في محاولة لتخفيف اثار تعفن الجثة، ولفاها بشاش أبيض، ومنعا أفراد عائلتهما من دخول الشقة لزيارة والدهما، إلا أن عمهما أصر على زيارته للإطمئنان عليه، ليكتشف وفاته منذ عدة أيام، ولف ابنتيه الجثة بشاش، فأبلغ مديرية أمن الجيزة، وتم نقل الجثة إلى المستشفى.

أحداث الواقعة الغريبة، تم اكتشافها عندما توجه موظف للإطمئنان على شقيقه المسن الذى يعانى من حالة صحية متدهورة، إلا أن ابنتا شقيقه منعاها من دخول الشقة عدة مرات، بحجة أن والدهما نائم ولا يرغبان في إزعاجه، بسبب مرضه.

عقب تكرار منع الموظف من زيارة شقيقه، شعر بالشك تجاه ابنتا شقيقه، خاصة مع علمه أن حالة شقيقه الصحية سيئة، وتوجه للشقة بعد منعه من الدخول عدة مرات، وأصر على زيارة شقيقه والإطمئنان عليه، وبعد إلحاح منه تمكن من الدخول، ليكتشف الكارثة، بعثوره على شقيقه مفارقا الحياة منذ عدة أيام، وملفوف بشاش أبيض على جميع أنحاء جسده.

واكتشف وفاة شقيقه، ووضع ابنتيه بعض الكريمات المرطبة على الجثة، لمنع انتفاخها، وتغير لونها، ورفضهما حقيقة وفاته، لشدة تعلقهما بوالدهما، فأسرع لإبلاغ مديرية أمن الجيزة، ووصل رجال المباحث إلى محل الواقعة، بإشراف المقدم محمد الجوهرى رئيس مباحث بولاق الدكرور، والرائدان أحمد مندور، وأيمن سكورى، وتبين أن الفتاتين حاصلاتان على مؤهل جامعى، ويعانيان من أزمة نفسية، وتم نقل الجثة إلى المستشفى، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال ابنتيه، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق